fbpx
الرياضة

منتخب الشباب ينهزم أمام تنزانيا وموزمبيق

انهزم المنتخب الوطني للشباب في المباراتين اللتين أجراهما أمام تنزانيا وموزمبيق، الأحد الماضي، وأول أمس (الاثنين) على التوالي بدار السلام، استعدادا لمباراتي موريتانيا ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا لأقل من 20 سنة.

وأكد مصطفى مديح، في تصريح لـ “الصباح” أن الهزيمة أمام المنتخبين التنزاني والموزمبيقي بهدف لصفر، لا تعكس الوجه الحقيقي للمباراتين، إذ قدمت فيها العناصر الوطنية مردودا جيدا، وتلقت الهدفين ضد مجرى اللعب، في الوقت الذي كانت فيه السيطرة للمنتخب، وبلغ مرمى المنافسين في أكثر من مرة.

وأوضح مديح أنه لا يعرف سبب تضييع مثل هذه الفرص السانحة، رغم اشتغاله على هذا الجانب في العديد من التجمعات، مشيرا إلى أن الهزيمتين تخدمان مصلحة المنتخب قبل مباراتيه أمام موريتانيا، سيما أنه ربح العديد من المباريات الإعدادية في الآونة الأخيرة.

وأبدى مديح قلقه من إصابة اللاعبين كريم أيت محمد ومراد الكارح وعثمان باشكو وشادي ياكيري، وقال أن بالإمكان استعادة أيت محمد وباشكو قبل مباراة موريتانيا، في الوقت الذي يعد ياكيري لاعبا ليس أساسيا، مضيفا أنه مضطر إلى تعويض هؤلاء اللاعبين بالمحترفين، سيما الكارح الذي تعد إصابته قوية.

وقال مديح إن الدوري الذي خاضه بتنزانيا يعد مهما جدا بالنظر إلى التجربة التي مر بها اللاعبون، سيما إكراهات تغيير موعد المباريات، واللعب في أرضية اصطناعية غير صالحة، لأنهم مضطرون للمرور من تجارب مثل هذه.

وأثنى مديح على عبد الله بنريان، سفير المغرب بتنزانيا، بعد الاستقبال الكبير الذي خصصه للبعثة المغربية، ووقوفه إلى جانبها طيلة مقامها بدار السلام، مبديا إعجابه بالظروف التي وفرها للاعبين.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى