fbpx
حوادث

اعتقال محجبتين بالفقيه بن صالح

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح ، منتصف الأسبوع الماضي، بإيداع أربعة أظناء كانوا رهن الاعتقال الاحتياطي بعد اعتقال 17 من المحتجين في أحداث سي بلغيث بالفقيه بن صالح، السجن الفلاحي ، في حين تمت متابعة 13 ظنينا، من بينهم امرأة في حالة سراح،  قبل تحديد الجلسة الأولى لمحاكمتهم الاثنين المقبل، بعد اتهامهم بإحداث الفوضى وعرقلة تنفيذ حكم قضائي وإلحاق خسائر مالية بمشروع الديك الرومي الذي شرع مالكه في إنتاج لحومه، لكن احتجاجات السكان المستمرة تسببت في توقف المشروع.

وأفادت مصادر مطلعة، أن معظم الموقوفين الذين كانوا رهن الاعتقال الاحتياطي احتجوا على تنفيذ حكم قضائي صادر عن المحكمة الابتدائية وحالوا دون استئناف وحدة اللحوم أشغالها، بعد توقف دام أكثر من سنة، ما أضر بمالية الشركة التي عرضت عمالها للتشرد والضياع.

ورغم محاولات ثني المحتجين عن الاستمرار في أفعالهم، إثر صدور حكم قضائي لفائدة صاحب المشروع، تدخلت قوات الأمن العمومي مدعومة برجال الدرك الملكي لفض الاعتصام، ووقعت مواجهات دامية أسفرت عن اعتقال المحتجين ونقلهم إلى مقر الدرك الملكي بسوق السبت الأربعاء الماضي، قبل أن ينتقل شباب الدوار مدعومين بنساء ورجال سكان قرية سي بلغيث إلى سوق السبت لمحاصرة مقر الدرك الملكي والمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين والحيلولة دون محاكمتهم.
وتم وضع الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية بمقر القيادة الإقليمية للدرك الملكي بالفقيه بن صالح، بتنسيق مع النيابة العامة في انتظار استكمال إجراءات التحقيق وعرضهم على العدالة.
وتحدثت مصادر مطلعة عن وقوع إصابات في صفوف عناصر قوات الأمن، تدخلت لفسح المجال أمام مالك المشروع لاستئناف عمله، قبل أن يتم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، كما وقعت إصابات في صفوف المعتصمين وسكان الدوار، الذين واجهوا قوات التدخل لثنيها عن تنفيذ الحكم القضائي الذي أحيى الأمل لدى مالك المشروع، في حين أصيب المعتصمون بخيبة أمل، سيما أنهم دقوا أبواب المسؤولين لحماية أسرهم من الضياع.

وأضافت مصادر متطابقة، أن سكان دوار أولاد سي بلغيث، نظموا وقفات احتجاجية منذ سنة للفت أنظار المسؤولين للمخاطر المحدقة بأسرهم بسبب مشروع الديك الرومي، كما نظموا مسيرة احتجاجية بمقر عمالة إقليم الفقيه بن صالح، لحث عامل الإقليم على إيجاد حل فوري للمخلفات الصحية والأضرار البيئية التي تسبب فيها مشروع تربية الديك الرومي، ما استدعى تنظيم معتصم مفتوح منذ سنة لعدم إيجاد تسوية تحفظ ماء وجوه السكان وتضمن كرامتهم.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى