fbpx
وطنية

الراضي يزكي أعضاء لجنة للتقصي

زكى عبد الواحد الراضي، رئيس مجلس النواب في اجتماع مغلق عقده مع رؤساء الفرق البرلمانية بمنزله ليلة السبت الماضي بالرباط، أسماء النواب المقترحين من قبل فرقهم لتشكيل لجنة برلمانية لتقصي الحقائق حول ما جرى في العيون في وقت سابق، بعدما وافق الوزير الأول على إنشائها. وقال مصدر برلماني ل»الصباح»، إن المجتمعين في منزل الراضي، انتخبوا رشيد طالبي علمي، رئيس فريق التجمع الدستوري، رئيسا للجنة ذاتها، على خلفية أن فريقه يحتل المركز الأول في ترتيب عدد الفرق النيابية ب70 نائبا برلمانيا، فضلا على أنه سبق أن تحمل مسؤولية حكومية في عهد ادريس جطو، وحصل حوله إجماع جميع ممثلي الفرق النيابية، فضلا عن رئاسة المجلس، التي باركت قرار اختياره لقيادة لجنة تقصى الحقائق في أحداث العيون.
وحاز فريق التجمع الدستوري في مجلس النواب المركز الأول في عدد مقاعد أعضاء اللجنة البرلمانية، إذ مثل فيها بثلاثة عناصر، ففضلا عن رئيسها، تم اختيار عضوين آخرين من الفريق ذاته، الأمر يتعلق بالشاوي بلعسال، عضو المكتب السياسي للاتحاد الدستوري، ووديع بنعبدالله، المنعش العقاري في الدارالبيضاء، المتحدر من إقليم سيدي سليمان، المقرب جدا من صلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي أنيطت به مهمة كاتب اللجنة نفسها.
وانتخب أحمد الزايدي، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ورئيس الفريق الاشتراكي في مجلس النواب، مقررا للجنة تقصي الحقائق البرلمانية حول أحداث العيون.
كما اختار الفريق ذاته الصحراوي حسن الدرهم، عضو المكتب السياسي لحزب الوردة، عضوا في اللجنة.
واختارالفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية عضوين من صفوفه لتمثيله في اللجنة، ويتعلق الأمر بسميرة بناني سميرس، رئيسة الفريق نفسه، وعضو اللجنة التنفيذية لحزب «الميزان»، ونورالدين مضيان، القيادي في الحزب، الذي ترأس في وقت سابق اللجنة النيابية لتقصي الحقائق في أحداث سيدي إفني.
وعلى خلاف بعض الشائعات التي راجت قبل الإعلان عن التشكيلة الرسمية للجنة، فإن حمدي ولدي رشيد، عضو الفريق الاستقلالي في مجلس النواب، وعضو اللجنة التنفيذية للاستقلال، ورئيس بلدية العيون، لم يقترحه الفريق الاستقلالي لعضوية اللجنة البرلمانية لتقصي الحقائق في أحداث العيون.
وسيكون فريق الأصالة والمعاصرة، ثاني فريق نيابي في الغرفة الأولى، ممثلا برئيسه الفريق حميد نرجيس، ومحمد الأعرج، الأستاذ الجامعي، والقيادي السابق في جبهة القوى الديمقراطية·
ويبقى فريق العدالة والتنمية، الذي يرأسه لحسن الداودي، الفريق الوحيد، الذي سيكون ممثلا بعضو غير رئيس الفريق، على خلاف باقي الفرق النيابية، وذلك لأسباب لا يعلمها إلا «إخوان» عبد الإله بنكيران.
ووقع اختيار الفريق لتمثيله في اللجنة على كل من سعد العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب «المصباح»، والنائبة البرلمانية اخويديجة حنين، المتحدرة من الأقاليم الجنوبية.
واختار فريق تحالف القوى الديمقراطية، رئيسه مصطفى الغزوي، لتمثيله في اللجنة، وهو الفريق الوحيد الممثل باسم واحد. وقال مصدر مطلع، إن اللجنة حددت الخميس المقبل، لعقد ثاني اجتماع لها، بعد الاجتماع التأسيسي، وذلك بهدف تسطير برنامج عملها، والشروع في تطبيقه على أرض الواقع.

عبدالله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق