fbpx
أســــــرة

نصائح

اللهاية
يحذر البعض الأمهات من إعطاء المواليد الجدد “اللهاية” معللين ذلك بأنها تضر الطفل وتؤثر على صحته وتعيق نمو الفم والأسنان خاصة، إلا أن الأطباء يؤكدون عكس ذلك، ويقولون إن لها عدة فوائد.
ومن بين فوائد “اللهاية” أنها تساعد على إشباع غريزة المص لدى المواليد الجدد، كما تجعل الوليد ينام لفترات أطول وتمنحه النوم المريح وأيضا تساعد في تطوير عملية الرضاعة الطبيعية.
ومن بين فوائد “اللهاية” أنها تساهم في تعزيز نمو وحركة عضلات الفك وتقوية حركة اللسان وتساعد في وقف بكاء الطفل، إضافة إلى أنها تحمي الأطفال من الموت المفاجئ، خاصة أثناء النوم.
ويؤكد الأطباء أن «اللهاي» لا تشكل ضررا على المواليد الجدد وأنه يمكن إعطاؤها لهم تحت سن الأربع سنوات، أما بعد هذا العمر فهي تشكل خطرا.

التراب
تستاء الأمهات من خروج الأولاد الصغار إلى الحديقة واللعب بالتراب وما يحدث لهم من اتساخ لملابسهم وأيديهم، ويخشين عليهم من الأمراض المعدية، ولكن هناك دراسات تؤكد عكس ذلك.
ومن بين فوائد اللعب بالتراب أن البكتيريا الموجودة فيه تقلل من التوتر والاكتئاب، كما أن التعرض له يفيد في تقوية المناعة. ومن جهة أخرى، فإن نسبة البكتريا التي يتعرض لها الطفل في صغره تحدد مناعته في المستقبل.
والمناعة التي يكتسبها الصغير بفضل اللعب بالتراب تساعده على أن يكون سويا نفسيا، كما أن هوس النظافة واستخدام المنظفات الذي تعانيه الأمهات حديثا يؤدي إلى تعرضهم بنسبة أكبر للأمراض. ويعتبر الأطفال الذين يلعبون في الهواء الطلق أسوياء وتقل لديهم المشاكل السلوكية.

القيء
تكثر المعتقدات حول قيء الرضيع المولود حديثا، إلى درجة أن بعض الأمهات لا يحاولن اللجوء إلى الطبيب حتى في حالة زيادته عن الحد.
وينصح الأطباء بعدم إهمال الأمر لأن القيء عند الرضع، خلال الأشهر الثلاثة الأولى يكون طبيعيا، ولا يدعو للقلق، كما أنه في حالات أخرى يكون مصاحبا بعدة أعراض، وبالتالي يتطلب تدخلا طبيا، إلى جانب أنه يؤدي إلى نقص الوزن لديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى