fbpx
مجتمع

إحداث كلية متعددة التخصصات بتاونات

يرتقب أن يستفيد إقليم تاونات، من بناء كلية متعددة التخصصات في غضون السنتين المقبلتين، ستعفي طلبته عناء التنقل إلى فاس لمتابعة دراستهم الجامعية وما يتطلبه ذلك من تكاليف كراء وتغذية مكلفة لأولياء أمورهم، خاصة أن نسبة منهم لا تستفيد من المنحة والإقامة الجامعية بمختلف كليات فاس.
وخصص القانون المالي الحالي، 20 مليون درهم لبناء الكلية، في مشروع مشترك بين الوزارة والمجلسين الإقليمي بتاونات والجهوي بجهة فاس مكناس، على أن تنطلق الأشغال في السنة الجارية، بعد إيجاد العقار الحاضن للمشروع وتسوية وضعيته بعد اللجوء إلى مسطرة نزع الملكية من ملاكيه.
ولجأت السلطات الإقليمية إلى هذه المسطرة لنزع ملكية قطعة أرضية مرشحة لاحتضان المشروع، تقع بتراب الجماعة القروية مزراوة قرب معمل للآجر وضيعة فلاحية والوكالة الوطنية للنباتات الطبية والعطرية، على الطريق الجهوية رقم 408 الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 8 ومنطقة غفساي.
واقترحت تلك القطعة لاحتضان مبنى الكلية قبل 3 سنوات إثر زيارة تفقدية قام بها لحسن الداودي وزير التعليم العالي ووفد رسمي بين أعضائه مسؤولون بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، إلا أن خلافا حول سومة المتر المربع وتحديده في 40 درهما، دفع السلطات للجوء إلى مسطرة نزع الملكية.
وتم اللجوء إلى هذا العقار الموجود بموقع إستراتيجي بساحل بوطاهر على الطريق الجهوية المذكورة التي أخضعت إلى التهيئة والتوسيع، لغياب عقار كاف وسط مدينة تاونات، قادر على استيعاب هذا الفضاء الجامعي المرتقب توسيعه لاحقا بإحداث حي جامعي للإناث والذكور وفضاءات مختلفة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى