fbpx
حوادث

مختصرات

اعتقال مخزني أهان شرطة أزمور

أحالت عناصر الشرطة القضائية بأزمور على وكيل الملك بابتدائية الجديدة أخيرا متهمين، بعدما تم ضبطهما محدثين لضوضاء عارمة بالشارع، حيث تمت معاينة حالة التخدير عليهما بواسطة لصاق العجلات “سيليسيون”.
وأفادت عناصر الشرطة المتدخلة أنه أثناء إيقاف المعنيين بالأمر صرح أحد المتهمين أنه يعمل شرطيا بمديرية مراقبة التراب الوطني، وحين مطالبته بما يثبت ذلك حاول الفرار لتتمكن عناصر الشرطة من ملاحقته وإيقافه رفقة رفيقه المشتبه به الثاني على مصلحة الديمومة.
وبعد نقلهما إلى مصلحة الشرطة قام المشتبه فيه الأول بعرض الموظفين الموجودين بمصلحة الديمومة لعبارات القذف والسب والكلام والنابي المخل بالحياء مهددا جميعهم بالتصفية حين تسنح له الفرصة بذلك، بعدما حاول إيذاء نفسه بضرب رأسه بزجاج نافذة المصلحة، كما قاوم أفراد الشرطة حينما حاولوا منعه من جرح نفسه.
ومواصلة للبحث مع المتهمين اعترفا بإدمانهما على التخدير في أنواع شتى من المخدرات، وأدليا بأوصاف مزودهما من المخدرات. وبخصوص حيازة أحدهما للشارة الخاصة بالقوات المساعدة رغم تسريحه من السلك المذكور أفاد أنه يحتفظ بها تذكارا وبخصوص إهانته عناصر الشرطة وانتحاله صفة شرطي صرح أنه نظرا لحالة التخدير المتقدمة لم يعد يتذكر ما قام به.
وبناء على تلك المعطيات تم استدعاء أحد مسؤولي القوات المساعدة أفاد بشأن المشتبه فيه (ن.أ) أنه تم فصله عن العمل بتاريخ 6 فبراير الجاري بسبب الفرار من الخدمة العسكرية.
أحمد سكاب (الجديدة)

نبش القبور بالرحامنة

يتساءل الرأي العام ببنكرير، بإقليم الرحامنة، عن مآل التحقيق في قضية انتهاك حرمة المقابر بالمدينة ونبش القبور والعبث برفاة الموتى، بهدف الشعوذة.
ووقف سكان المدينة الفوسفاطية،أخيرا، على انتهاك حرمة مقبرة سيدي علي حيث امتدت أيادي الغدر إلى أحد القبور ، للعبث بالرفاة وتجريده من الكفن في مشهد مرعب، قبل أن تسطو على عظام الميت تاركة الكفن مرميا جانبا.
وتعد المرة الثانية التي تشهد فيها المقبرة حادثا مماثلا، ما استنكره السكان، سيما أن رفاة الموتى تستغل من قبل شبكات في أعمال السحر والشعوذة. وشددت المصادر على أن مقبرة سيدي على، لا تتوفر على حارس ولا أعوان ، الأمر الذي جعلها عرضة للمشعوذين .
وحمل السكان مسؤولية الحادث الذي وصفوه ب ” الشيطاني ” إلى المجلس الجماعي، الذي لم يعين حارسا على المقبرة للحفاظ على كرامة موتى المسلمين من بطش المشعوذين بهذه المقبرة، التي لها سوابق في هذا المجال خلال تسعينات من القرن الماضي .
محمد السريدي (الرحامنة)

اعتقال مروج “سيلسيون” بمكناس

تمكنت فرقة الأبحاث والدراجين التابعة لولاية أمن مكناس بحر الأسبوع الماضي، من إيقاف مروج لمادة “السيلسيون” المخدرة ومشروبات كحولية ممزوجة بمواد كيميائية مجهولة المصدر.
يتعلق الأمر بالمشتبه فيه (ش.م) من مواليد1982،متزوج، أب لطفلة ومن ذوي السوابق القضائية، الذي تم إيقافه نتيجة أبحاث ميدانية في حي كاميليا بمكناس ،و حجز بحوزته أزيد من 3600 أنبوب من اللصاق المعروف ب”السيلسيون”، المعروف استعماله مادة مخدرة عن طريق الاستنشاق من قبل متعاطيه، وحوالي 50 لترا من الكحول قام المتهم بحفظها في قنينات بلاستيكية في محله بالحي المذكور،و حيث كان يعمل على خلطه مع مواد كيميائية أخرى مجهولة المصدر لاستخراج مشروب كحولي يشبه ما يعرف ب “ماء الحياة” يقوم بترويجه سريا وسط شباب المدينة.
ووضع المشتبه فيه، رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم،في انتظار إحالته على أنظار النيابة العامة بتهمة حيازة الممنوعات والاتجار فيها.
حميد بن التهامي (مكناس)

إيقاف مبحوث عنه منذ 8 سنوات

تمكن المركز الترابي للدرك الملكي بأولاد عمران، التابع لسرية سيدي بنور، أخيرا، من إيقاف أكبر مروج للمخدرات في منطقتي دكالة وعبدة، بعدما ظل في حالة فرار لأزيد من ثماني سنوات.
وكشفت مصادر دركية لـ”الصباح”، أن الموقوف كان مبحوثا عنه من قبل مصالح الدرك الملكي على الصعيد الإقليمي والوطني، بعد ورود اسمه في العديد من قضايا ترويج المخدرات بضواحي أقاليم سيدي بنور واليوسفية وآسفي.
وأكدت المصادر ذاتها، أنها توصلت بخبر يفيد تردد المتهم على منطقة سبت المعاريف بسيدي بنور وأحد البخاتي التابع لإقليم اليوسفية، وتمكنت من نصب كمين محكم له، أسفر عن وقوعه في أيدي مصالح الدرك الملكي بأولاد عمران.
وعثرت الضابطة القضائية ذاتها، لدى المتهم، على كمية من الكيف سنابل ومادة التبغ المهرب “طابا”، واقتيد إلى المصلحة الدركية، ووضع تحت تدابير الحراسة النظرية، بأمر من النيابة العامة المختصة، لفائدة البحث والتقديم.
وظل المتهم بعيدا عن أعين الدرك الملكي، لاتخاذه الحيطة والحذر أينما حل وارتحل، إذ كان يوظف عددا من أقاربه ومعارفه لإخباره بتحرك المصالح الدركية بغية البحث عنه وإيقافه.
وبعد الانتهاء من البحث التفصيلي، أحالته الضابطة القضائية نفسها، على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي بنور، الذي أمر بوضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي لسيدي موسى بالجديدة.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

عائلة متهمة بقتل قريبتها

كشف مصدر ل”الصباح” أن الأبحاث والتحريات التي أجرتها الضابطة القضائية حول ادعاء “انتحار” امرأة تبلغ أربع وأربعين سنة بضاحية بني سيدال، بإقليم الناظور، أظهرت أن الضحية تعرضت قبل هلاكها لاعتداء جسدي بالسلاح الأبيض، حسبما بيّنته النتائج الأولية للتشريح الطبّي، ليتم وضع جميع أفراد عائلتها، وضمنهم فتاتان، تحت تدابير الحراسة النظرية. ووفـق مصادر “الصباح” فإن عناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بسرية مركز بني سيدال لوطـا، ما تزالت تواصل أبحاثها تبعا لتعليمات النيابة العامة بالناظور، بالاستماع إلى معارف الضحية وأقاربها من أجل فك خيوط لغز الواقعة.
وعثر على جثة الضحية الأحد 28 يناير الماضي، معلقة إلى شجرة بغابة ضواحي الجماعة القروية بني سيدال بإقليم الناظور،وتم تبليغ الفرقة القضائية للدرك الملكي بتفاصيل الحادث، كما أبلغت المصلحة نفسها أن الضحية فرت من منزل عائلتها، وبعدما تفطنت العائلة لغيابها، حسب الإفادات الأولية للدرك، خرجت للبحث عنها في الدواوير المجاورة بمساعدة بعض الجيران، إلا أنهم لم يتمكنوا من العثور عليها، مما دفعهم إلى إبلاغ السلطات المحلية التي باشرت عملية البحث، إلى أن وجدت الضحية جثة معلقة إلى شجرة وسط غابة قريبة من الدوار الذي تنتمي إليه الهالكة، وهو الأمر الذي دفع السلطات المختصة لفتح تحقيق معمق لمعرفة ملابسات الواقعة، فيما نقلت جثة الضحية إلى المستشفى قصد التشريح الطبي الذي أفرز نتائج مفاجئة ومعاكسة للإفادات الأولية.
محمد المرابطي (وجدة)

الحبس لسارق صيدلية

آخذت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، المتهمين (ح.ي) و(ع.أ) من أجل السرقة الموصوفة بالتهديد والعنف واستعمال السلاح وحيازة المخدرات والاتجار فيها في حق الأول، وحيازة المخدرات والاتجار فيها واستهلاكها بالنسبة إلى الثاني، وأدانت الأول بأربع سنوات سجنا نافذا والثاني بسنة حبسا نافذا، مع تغريمه ألف درهم.
وفي التفاصيل، ذكرت مصادر أن شخصا مجهولا هجم على صيدلية بخنيفرة، وتحت تهديد مستخدمة بها بالسلاح الأبيض جردها من حقيبتها اليدوية وهاتفها المحمول، قبل أن يقوم بفتح الخزنة ويستولي على مبلغ 890 درهما كان بداخلها، فضلا عن استيلائه على مجموعة من علب الأقراص المهلوسة، ليلوذ بعد ذلك بالفرار إلى وجهة مجهولة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن الجاني توجه بعد ذلك إلى المحل المعد لخياطة الأفرشة حيث يعمل، وهناك تخلص من السلاح الأبيض الذي استعمله في عملية تهديد الضحية، كما قام بتغيير ملابسه حتى لا ينكشف أمره. وأضافت المصادر نفسها أن الجاني باع الأقراص المسروقة للمتهم الثاني، الذي عمل على ترويجها وسط المدمنين عليها.
خليل المنوني (مكناس)

حجز مخدرات لدى جزائريين بفاس

أمرت النيابة العامة بابتدائية فاس، بإيداع مواطنين جزائريين عمرهما 24 سنة، يتحدران من حسين داي، السجن المحلي بوركايز في انتظار الشروع في محاكمتهما زوال الأربعاء 21 فبراير الجاري، بتهم جنحية بينها “مسك المخدرات ونقلها وتسهيل استعمالها على الغير”.
وأوقف المشتبه فيهما، أحدهما طالب والآخر مندوب مبيعات، الاثنين الماضي من قبل مصالح الدرك الملكي بسيدي حرازم، عند نقطة للمراقبة بمفترق الطريقين الوطنيتين رقمي 6 و8 الرابطتين بين فاس وإقليمي تاونات وتازة، وبحوزتهما كمية تناهز الكيلوغرام من الشيرا.
وأخضعت عناصر الدرك حقائب المشتبه فيهما إلى التفتيش الدقيق قبل العثور على الكمية مخبأة بإحكام، بعدما شكت في أمرهما بالنظر إلى حالة الارتياب التي كانا عليها أثناء إيقافهما بمفترق الطرق البعيد بنحو 8 كيلومترات عن فاس، للتثبت من أوراقه القانونية في إطار الإجراءات القانونية العادية.
حميد الأبيض (فاس)

إيقاف مروجي كوكايين ببني ملال

أحالت عناصر فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية ببني ملال الأسبوع الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببني ملال ثلاثة متهمين من بينهم فتاة قاصر للنظر في التهم المنسوبة إليهم.
ويتعلق الأمر بمتهمين ضالعين في تجارة المخدرات بكل أنواعها، ومن ذوي السوابق القضائية، برفقتهما قاصر تم استدراجها لتقاسمهما مغامرتهما وتعاطي المخدرات.
وأفادت مصادر مطلعة، أن يقظة عناصر فرقة مكافحة المخدرات ببني ملال مكنتها من التوصل بمعلومات تفيد أن شخصين يتحدران من ضواحي المدينة يقومان بترويج المخدرات الصلبة بهذه المدينة ومحيطها على متن سيارة خاصة، واستطاعا أن يكسبا ثقة العديد من المستهلكين الذين كانوا يتصلون بهما لتوفير كميات السموم التي يحتاجونها. ونظرا لأهمية المعلومة التي توصلت بها المصالح الأمنية، تم استغلال كافة المعطيات لتحديد هوية المشتبه فيهما، وأجرت بعدها الفرقة الأمنية عملية مراقبة، مع تتبع مسار السيارة المشبوهة للتأكد من المعلومات السابقة، واتضح بجلاء لعناصر الأمن ضلوع المعنيين في ترويج المخدرات الصلبة، وتم وضع خطة نفذت تفاصيلها الأولى باعتماد المراقبة على السيارة في انتظار اللحظة المناسبة. وبعد استكمال كافة الإجراءات الاحترازية تمت محاصرتهما بأحد أحياء المدينة وإلقاء القبض على راكبي السيارة ليتضح بعد الكشف عن هوية الموقوفين أن الأمر يتعلق بشخصين مطلوبين للعدالة كانت برفقتهما فتاة قاصر.
وأضافت مصادر متطابقة، أن عملية الإيقاف لم تكن سهلة بعد أن أبدى المتهمان مقاومة عنيفة، وحاولا الاعتداء على رجال الشرطة القضائية، قبل أن يستعمل أحدهما بخاخا مسيلا للدموع، فيما قام الآخر بإشهار سكين من الحجم الكبير في وجه مطارديه والتهديد به معرضا حياة عناصر الشرطة للخطر، مصيبا أحدهما بجروح خفيفة. وباحترافية كبيرة تمكنت عناصر الشرطة القضائية التي حاصرت السيارة من كل الجوانب من شل حركة المروجين وتصفيدهما، ونقلهما إلى مخفر الشرطة للاستماع إليهما وتعميق البحث معهما.
وأسفر التدخل الأمني عن حجز كمية من المخدرات الصلبة تفوق 24 غراما، فضلا عن مبلغ مالي متحصل عليه من ترويج المخدرات، وحجز سيارتين كان المروجان يستعملانهما في ترويج السموم على شباب المنطقة، بالإضافة إلى حجز العديد من الهواتف المحمولة التي كان تستعمل في الاتصال بزبنائهما من المتعاطين لهذا النوع من المخدرات الذي يحتاج إلى جهود مضنية للحصول على كمية منه قبل أداء مبلغ مالي مهم للغرام الواحد.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى