fbpx
أسواق

“التزام”… ضمانة جودة السكن

العلامة اعتمدت منذ ثلاث سنوات و10 مشاريع فقط حصلت عليها

اعتمدت الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين منذ 3 سنوات علامة جودة “التزام” خاصة بالمشاريع العقارية التي تنجزها شركات القطاع. وتشير المعطيات المتوفرة لدى الفدرالية إلى أن هناك، حتى الآن، عشرة مشاريع سكنية فقط تنجزها سبع شركات هي التي حصلت على العلامة، وأن الفدرالية تدرس 20 ملفا تقدمت به شركات في القطاع للحصول على “التزام”. وتسهر لجنة تحمل اسم “لجنة التسليم” على منح شهادة الجودة، وتتشكل من الفدرالية صاحبة المشروع، من ممثلي وزارتي السكنى والبيئة وخبراء ومتدخلين في المجال، إضافة إلى الجامعة الوطنية لجمعيات حماية المستهلك. ورفضت اللجنة المكلفة بمنح العلامة عددا من المشاريع الأخرى، التي تقدمت بها شركات لكنها لم تتوفر فيها المعايير المطلوبة. وأوضح مصدر من الفدرالية أن القرارات تأخذ بالإجماع، إذ في حال اعترض عضو باللجنة، فإن المشروع لا يتسلم علامة الجودة، رغم اختياره من قبل المفتحصين، مضيفا أن المشروع يتعين أن يحظى بتنقيط لا يقل عن 75 نقطة على مائة، ليكون ضمن الشركات المؤهلة في المرحلة الأولية. وحددت الفدرالية حوالي 105 معايير، تتمحور حول أربعة محاور أساسية تهم الأمن والسلامة في أوراش البناء، والوقاية والمتانة في البناء، ونوعية المواد المستعملة، ومراعاة المشاريع لشروط التنمية المستدامة. ويتعين الاستجابة على الأقل لـ 90 معيارا.
ويتكفل أعضاء “لجنة التسليم” بدراسة ملف هذه الشركات، ليقرروا، بعد ذلك، منح علامة “التزام” للشركات المستحقة. وأكد المصدر ذاته أن اختيار المشاريع ومنح علامة الجودة يتم وفق معايير موضوعية وفي شفافية تامة وبكل حياد، مضيفا أن مجموعات عقارية كبرى لم تتمكن من الحصول على هذه الشهادة، ما يعكس مصداقية مساطر منحها.
وأكد مصدر “الصباح” أن هذه المبادرة تأتي في إطار المجهودات التي تبذلها الفدرالية من أجل تحسين الجودة وضمان الشفافية في التعاملات العقارية، مشيرا إلى أن الخطوة الأولى كانت مع اعتماد ميثاق أخلاقي للمهنة، وجاءت بعدها مبادرة إشهار الأسعار، ثم الإعلان عن الأسعار المرجعية، وتقرر اعتماد علامة الجودة “التزام” من أجل ضمان جودة في المشاريع السكنية التي يتم إنجازها وتسويقها. وأكد أن هذه العلامة تعطي للمستهلك ضمانة على الجودة، إذ أن المشاريع التي تحمل علامة الجودة “التزام” تستوفي كل الشروط المحددة في دفتر التحملات، الذي على أساسه تسلم الشهادة، التي تصادق عليها اللجنة بالإجماع.
وأكد عدد من المنعشين العقاريين، الذين لم يقتنعوا، بعد، بجدوى هذه العلامة على مشاريعهم، أن المستهلكين لا يولون أي اهتمام بهذه الشهادة، وذلك لغياب التواصل المطلوب من أجل التحسيس بأهمية هذه العلامة، إذ أن شرائح واسعة من مقتني السكن لا يعلمون بوجود علامة جودة تعتبر شهادة على جودة السكن. كما أن بعض المنعشين يعتبرون أن المعايير المعتمدة من قبل لجنة “التسليم” مشددة ويتعين مراجعتها بما يضمن انخراط أكبر عدد من المنعشين، إذ أن الانخراط يظل اختياريا.
عبد الواحد كنفاوي

جودة ذهبية وفضية

تدرس الفدرالية، حاليا، إمكانية مراجعة معايير منح هذه شهادة الجودة “التزام”. ومن بين التعديلات التي تعتزم الفدرالية إدخالها على المقتضيات التنظيمية لمنح الشهادة، اعتماد صنفين من علامة الجودة الأولى سيطلق عليها علامة الجودة “الذهبية”، التي ستمنح للشركات التي تتجاوز مشاريعها المعايير المطلوبة، في حين ستمنح جائزة فضية للشركات التي تحترم الحد الأدنى من معايير الجودة المعتمدة من قبل اللجنة. ولن يطرأ تغيير على المعايير الأساسية المطلوب توفرها في المشاريع السكنية. وتعتزم الفدرالية، من أجل تحفيز المنعشين على التقدم بطلبات من أجل الحصول على الجائزة، تخصيص جوائز، ليس فقط للمشاريع بل أيضا للشركات التي تنجزها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى