fbpx
الصباح الـتـربـوي

التعليم بقرى سوس… اكتظاظ في الفصول والمستويات

علق رجل تعليم بالعالم القروي بجهة سوس ماسة درعة، على وضعية مؤشرات الجودة بالتعليم العمومي، بقوله: إن شعار المرحلة انتقل “من ظاهرة اكتظاظ التلاميذ داخل الفصل إلى واقع اكتظاظ المستويات بالقسم”.
وتتحدث الإحصائيات الرسمية عن وجود 1973 حجرة دراسية ببوادي جهة سوس ماسة درعة غير صالحة للدراسة، تستعمل منها 7614 حجرة من المفروض أن تلبي حاجيات302337 تلميذا يتابعون دراستهم بهذا الوسط، مقابل 435574 تلميذا بالعالم القروي.
وحسب أرقام الموسم السابق، يبلغ معدل تلاميذ الحجرة بالوسط القروي 35 تلميذا، فيما بلغ عدد الأقسام التي تضم ما بين 45 و50 تلميذا ما مجموعه 189 قسما، أما الأقسام التي يفوق عددها 50 تلميذا، فقد حصرت في 16 قسما بالبوادي.
وسجلت الإحصائيات أن مجموع الأقسام المكتظة التي يوجد بها أزيد من 41 تلميذا بلغ خلال الموسم السابق 566 قسما، من بين 1028 قسما مكتظا بالجهة، بينما رصدت أرقام الوزارة أن 205 قسما مكتظا يتابع فيها أزيد من 45 تلميذا دراستهم.
وتبذل الوزارة مجهودات كبيرة لتحسين وضعية التعليم بالعالم القروي، إذ توفر لجل تلاميذ التعليمين الابتدائي والإعدادي الأدوات واللوازم المدرسية بالمجان، بل تصرف الأموال لمجموعات كبيرة من العائلات من أجل تسجيل بناتهم وأبنائهم بالمدرسة، إضافة إلى توزيع المئات من الدراجات الهوائية على التلاميذ والتلميذات، وكذا توفير النقل المدرسي ببعض الجماعات.
كما أن الإدارة تصرف ميزانية ضخمة للدعم الاجتماعي، إذ بلغ عدد المطاعم المدرسية بمدارس الوسط القروي 1063 مطعما، إذ بلغت نسبة تغطية المؤسسات التعليمية الابتدائية بالمطاعم 32,2 في المائة، كما وصلت نسبة المستفيدين من الإطعام 43 في المائة من مجموع التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالوسط القروي.
غير أن كل ذلك، لم يحقق لا أهداف الميثاق الوطني للتربية والتكوين وكسب الرهانات التي سطرها، ولا حتى مبتغيات البرنامج الاستعجالي ومدرسة النجاح. كما أن قطاع التعليم المدرسي هو القطاع الحكومي الوحيد الذي يغطي الجماعات والدواوير بخدماته، في غياب باقي إدارات القطاعات الحكومية كالفلاحة والتجارة والصناعة والصحة والثقافة والأمن، ناهيك عن انعدام البنيات التحتية لضمان العيش الكريم وجودة الحياة بالنسبة إلى السكان والتلاميذ والأساتذة.
وكانت المواسم التربوية قبيل السنة التربوية 2002 سجلت نسبة محدودة من عدد الأقسام المشتركة بأكاديمية جهة سوس ماسة درعة، غير أن نسبة السنوات الأخيرة سجلت تجاوز نسبة ثلث مجموع الأقسام التي تضم أكثر من مستويين، تصل إلى ستة مستويات، دون الحديث عن حصص اللغة العربية والفرنسية بالجهة. ولاحظ متتبعو الشأن التعليمي بالجهة أن مؤشرات هذه النسبة ترتفع سنة بعد أخرى، نظرا للخلل الذي لحق البنية الديموغرافية للوسط القروي، ونتيجة المزيد من قرارات ضم المستويات داخل الحجرة الواحدة ليصبح القسم الواحد يضم جميع مستويات سلك التعليم الابتدائي بلغتيه العربية والفرنسية.

محمد إبراهيمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى