fbpx
وطنية

الحزب العمالي ينسحب من البرلمان

قرر الحزب العمالي عرض قرار الانسحاب من البرلمان على أجهزة الحزب لدراسته والمصادقة عليه في وقت لاحق، نتيجة عدم اعتراف بمجموعته النيابية من طرف رئاسة مجلس النواب وكل الأحزاب التي قال عبد الكريم بنعتيق، الأمين العام للحزب نفسه، إنها خرقت الدستور. وقال بنعتيق لـ”الصباح”، إن “تواطأ سياسيا كبيرا يقع في مجلس النواب، تشارك فيه جميع الأحزاب بدون استثناء، وهي الأحزاب التي ناقشت القانون الداخلي للمجلس، ولم يتم استدعاء المجموعة النيابية لحزبنا بقوة الدستور”.
وبرر كريم غلاب، رئيس مجلس النواب الجديد، وفق ما جاء على لسان بنعتيق، إقصاءه للمجموعة النيابية للحزب العمالي من الحضور، بقوله “نحن بصدد التحضير لملاءمة القانون الداخلي لعرضه على مجلس النواب”· وقال الأمين العام للحزب العمالي الذي حصل على أربعة مقاعد في الانتخابات التشريعية التي جرت في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، إن “رئيس مجلس النواب والكاتب لعام للمجلس، خرقا الدستور في أول امتحان”· مضيفا “بأي حق سمحا لنفسيهما بتوزيع الغنيمة بين أحزاب سياسية لم تراع أخلاقيا أنها صوتت على دستور يعطي حقوقا للمجموعات النيابية”· ووصف بنعتيق ما تعرضت له المجموعة النيابية لحزبه ب”المؤامرة الخطيرة”، والجواب عليها لن يكون إلا بالانسحاب والخروج من البرلمان، حتى “لا نكون مساهمين أو حاضرين في عدم تفعيل وتنزيل مقتضيات الدستور الجديد، المتوافق عليه شعبيا”.

عبدالله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق