fbpx
وطنية

عريضة توقيعات لإقالة عباس الفاسي

أفادت مصادر استقلالية عليمة أن عريضة توقيعات يجري الإعداد لها من طرف أعضاء في المجلس الوطني لإقالة عباس الفاسي في دورة استثنائية لبرلمان الحزب لم يحدد تاريخها بعد.
وكشفت المصادر ذاتها أن السبب يرجع إلى اتهام الأمين العام بـ “استغفال وتضليل” أعضاء الحزب بخصوص لائحة الاستوزار التي نفى تقديمها لرئيس الحكومة، فضلا عن أن ولايته الثالثة على رأس الحزب استنفدت مهامها اليوم، ولم يعد لها ما يبررها، الشيء الذي يفرض، تضيف المصادر ذاتها، انتخاب أمين عام انتقالي إلى غاية انعقاد المؤتمر
وكانت صدمة الاستقلاليين كبيرة لما تأكد أعضاء اللجنة التنفيذية من أن عباس قدم فعلا مرشحين للاستوزار إلى بنكيران، عكس ما ذهب إليه من أنه لم يقترح أي اسم على رئيس الحكومة المعين، وأن المشاورات جارية حول توزيع الحقائب الوزارية ولم تنته بعد، مع إصراره على اتهام بنكيران بالانفراد بالقرار.
وتداولت مصادر من اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال أخبارا تفيد أن عباس الفاسي “تفنن في افتعال أزمة وزارة التجهيز والنقل لتحويل مجرى النقاش داخل الحزب حول سر التشبث بهذه الحقيبة دون غيرها، وما إذا كان اللوبي الإداري “الاستقلالي” في الوزارة يدفع بهذا الاتجاه أملا في الحفاظ على مصالح مشتركة وملفات مسكوت عنها، وما إذا كان أمين عام الاستقلال أراد افتعال هذه الأزمة لتبرير إقصاء أسماء مقربة من شباط وولد الرشيد من لائحة الاستوزار التي تقدم بها إلى رئيس الحكومة، فأراد الظهور بمظهر أن لا علاقة له بالأسماء “الاستقلالية” التي سيجري استوزارها والتي من شأن الكشف عنها تفجير الحزب من الداخل. كما لم تستبعد المصادر ذاتها أن يكون عباس الفاسي تلقى الضوء الأخضر من جهات خارجية لافتعال هذا “البلوكاج” الذي لن يكون له تأثير على الإعلان عن التشكيلة النهائية لحكومة بنكيران.

رشيد باحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى