fbpx
حوادث

اختفاء طالبة يحير الأمن

تجري فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالصخيرات تمارة ومنطقة أمن يعقوب المنصور بالرباط، أبحاثا مكثفة، منذ الثلاثاء الماضي، في شأن اختفاء طالبة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية بجامعة محمد الخامس بالرباط، في ظروف غامضة، ووزعت عناصر البحث صورها الشخصية على مختلف المصالح الأمنية على الصعيد الوطني، كما استمعت إلى أقوال والدها في الموضوع، ويسود ترقب وسط الطلبة وأفراد عائلتها لنتائج الأبحاث الميدانية والعلمية.
وأوضح أحمد قروني، والد الطالبة فتيحة (20 سنة) في حديث مع «الصباح» أن ابنته توجهت، صباح الثلاثاء الماضي، عبر سيارة أجرة كبيرة من محيط محطة القطار بتمارة صوب محطة سيارات الأجرة بالقامرة بالرباط، لمتابعة دراستها، لكنها لم تعد إلى البيت في المساء، مؤكدا أنه توجه إلى محطة سيارة الأجرة بالرباط وكلية العلوم القانونية والاقتصادية بالرباط، دون أن يحصل على معلومات عنها، في الوقت الذي أكد له حارس بمحيط محطة القطار بتمارة أنه شاهدها تستقل سيارة أجرة كبيرة في الصباح متجهة نحو الرباط.
واستنادا إلى تصريح الوالد، فابنته كانت تعيش ظروفا طبيعية ولا تعاني أي مشكل، «كانت قريبة مني بزاف ومنفتحة عليا»، مؤكدا أن الواقعة أثارت ارتباكا وسط الأسرة والمعارف، وأنه توجه إلى مكتب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، الذي أسند مهام الأبحاث عن المختفية إلى فرقة الشرطة القضائية بالمدينة. كما توجه الأب إلى المنطقة الأمنية الرابعة بحي يعقوب المنصور بالرباط، وسجل شكاية في الموضوع، بعدما كانت ابنته تستعمل محطة لسيارات الأجرة بحي القامرة، في الصباح أو أثناء العودة إلى حي الوفاق التي تقطن به بتمارة.
وتعتمد الضابطة القضائية على نشر صور الطالبة المختفية في مختلف المصالح الأمنية بولايات الأمن وشرطة الحدود، قصد الاهتداء إلى معطيات عنها.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى