fbpx
وطنية

اتهام برلماني باليوسفية بالضلوع في البناء العشوائي

كشفت مصادر مطلعة، أن  نائبا برلمانيا بإقليم اليوسفية ورئيس جماعة قروية، والذي فاز باسم الحزب العمالي، قبل أن يتم طرده من قبل الأمين العام للحزب، متهم بالتورط في البناء العشوائي، من خلال إقدامه على إحداث تغييرات جوهرية كبيرة بفيلا سكنية واقعة بالحي الفوسفاطي (أحد أرقى الأحياء بالمدينة)، وأُنجز محضر مخالفة له في هذا الشأن من قبل قائد المقاطعة الإدارية الأولى، وأحيل على المجلس الحضري، الذي يرأسه صهر البرلماني المذكور، قصد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة. وأوضحت المصادر نفسها، أن قائد المقاطعة الحضرية الثانية سبق أن هدم بناء أقامه البرلماني نفسه بحي مدار «امبارك الخلفي» باليوسفية بمخزن يملكه هناك، قبل أن يعمد إلى استصدار رخصة للترميم، غير أنه قام ببناء عدة محلات بالملك المذكور.
وتساءلت مصادر «الصباح» عن سبب عدم تحريك المتابعة ضد البرلماني المذكور، وإحالة ملفاته على القضاء، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضده في هذه المخالفات، التي استأثرت باهتمام كبير من قبل الرأي العام المحلي.
كما وجه أعضاء بالمجلس الحضري لليوسفية، ينتمون إلى فريق الاتحاد الدستوري، شكايات إلى وزير الداخلية والمفتشية العامة للإدارة الترابية وعامل إقليم اليوسفية، في شأن الاختلالات العمرانية بالمدينة، والتي يعتبر النائب البرلماني المذكور أحد أبطالها، فضلا عن تورطه في البناء بشكل عشوائي، ودون سلوك المساطر القانونية المعمول بها في هذا الباب.
وأشارت الشكاية إلى إقدام النائب البرلماني على بناء مساكن ذات طوابق في بقع كانت مخصصة أصلا لفيلات سكنية، وذلك بالطريق الرابطة بين اليوسفية والشماعية.
وطالبت الشكاية ذاتها، بفتح تحقيق جدي في شأن هذه التجاوزات، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق