fbpx
اذاعة وتلفزيون

إيدار في سجن مراكش

اختار الفنان حاتم إيدار الانفتاح على المواهب الغنائية داخل السجون المغربية، وذلك في مبادرة تعتبر الأولى من نوعها، والتي فتحت المجال أمام عدد من المشاركين من أجل المشاركة في مسابقة نظمت لفائدتهم.

«إنها مبادرة شخصية وأول تجربة أقوم بها ترمي إلى فتح المجال أمام فئة من المجتمع في حاجة إلى الدعم والمساعدة»، يقول حاتم إيدار في تصريح ل»الصباح»، مضيفا «من خلال اشتغالي في إطار جمعية «باب الأمل» اعتدت على المشاركة في مبادرات إنسانية وثقافية وفنية لشباب وأشخاص خارج أسوار السجون، لكن هذه المرة قررت إعطاء الفرصة لمن يقضون عقوبات سجنية للتعبير عن موهبتهم في الغناء». وأكد إيدار أنه تفاجأ كثيرا بمستوى الأصوات التي شاركت في المسابقة، والتي مرت من عدة مراحل إلى حين المرحلة الأخيرة التي تبارت فيها خمس عشرة موهبة من الذكور والإناث، والتي انتهت بتتويج فائز.

وأوضح إيدار، أنه بتنسيق مع مندوبية السجون، تم تنظيم المسابقة الغنائية لفائدة السجناء بجهة مراكش تانسيفت، وذلك في إطار تشجيع السجناء على الاستفادة من العقوبة السجنية ومحاولة الاندماج من جديد داخل المجتمع.

وأكد إيدار أن الفائز في المسابقة سيحظى بتسجيل أول «سينغل» له، مشيرا إلى أن ذلك سيتم بتنسيق مع إدارة السجن وباحترام للمساطر الإدارية.

واسترسل إيدار قائلا إنه تفاجأ من أن عددا من السجناء اختاروا أداء أغان من ريبرتواره من بينها «ارتاحو يا حساد»، كما أن أغلبهم اختار أداء أغان من توقيع رواد الأغنية المغربية من بينهم عبد الوهاب الدكالي ومحمد الحياني.

وحرص إيدار أن يكون مستوى المسابقة لفائدة السجناء راقيا وأن يتم التركيز على أغان طربية، والتي نجحت أغلب الأصوات المشاركة في إثارة تجاوب الجمهور الحاضر معها.

وأضاف إيدار أن هذه المبادرة سيتم تنظيمها في فترة مقبلة لفائدة سجينات في جهات أخرى من المغرب، موضحا أنه نظرا لالتزاماته الفنية يصعب تحديد موعد الجهة المقبلة المستفيدة من ذلك. وفي ما يخص جديده الفني، قال حاتم إيدار إنه يستعد لطرح «سينغل» مازال يضع اللمسات الأخيرة عليه، وذلك مطلع السنة المقبلة.

أمينة كندي

تعليق: حاتم إيدار (خاص)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق