الرياضة

ملفات شائكة أمام لجنة الأخلاقيات

التشكيلة الجديدة تبدأ مهامها بنزاعي الماص وعصبة الغرب

اصطدمت لجنة الأخلاقيات الجديدة في جامعة كرة القدم بملفات شائكة، مع بداية مهامها الخميس الماضي.
وقالت مصادر مطلعة إن أكثر من خمسة ملفات فتحتها اللجنة، وتتداول فيها منذ الخميس الماضي، وأبرزها النزاع الداخلي للمغرب الفاسي، وصراعات عصبة الغرب.
واستمعت اللجنة إلى أحمد المرنيسي، رئيس المغرب الفاسي، ومعارضيه، الذين يطعنون في شرعيته، ويطالبون بإعادة الجمع العام الذي جدد فيه الثقة، كما يطعنون في التقريرين المالي والأدبي، بدعوى أن الجمع العام يصادق عليهما.
وسبق للجنة أن استمتعت في وقت سابق أيضا إلى فرقاء المغرب الفاسي، دون إحراز أي تقدم فيه، بفعل تمسك كل طرف بموقفه، ما جعلها ترجئ البت في الملف الذي يوصف بالشائك إلى جلسة لاحقة.
وفتحت لجنة الأخلاقيات، التي عين محمد عبد النباوي على رأسها في الجمع العام ل23 يوليوز الماضي بالصخيرات، ملفا شائكا آخر، يتعلق الأمر بنزاع عصبة الغرب، وهو الملف الذي يعاد فتحه كل موسم، لكن دون جدوى.
ويتنازع جناح معارض يتزعمه حسن الفزواطي مع الرئيس حكيم دومو، الذي انتخب لولاية ثانية من أربع سنوات على رأس العصبة الصيف الماضي بالقنيطرة، وحضر الجمع عضوان من لجنة الانتخابات بجامعة كرة القدم.
ويتسلح دومو في نزاعه مع معارضيه باعتراف جامعة كرة القدم به وبمكتبه المسير من جهة، وبانتخابه بالأغلبية في الجمع العام، لكن ذلك لم يمنع الجناح المعارض من الطعن فيه.
وتعتبر جامعة كرة القدم حكيم دومو الرئيس الشرعي لعصبة الغرب، بدليل أن مكتبه يتخذ من مقر الجامعة مقرا له، كما وجهت له الدعوة لحضور الجمع العام للجامعة، ويتصرف في المنح المالية للعصبة وينظم المنافسات.
وإضافة إلى هذين الملفين، فتحت اللجنة ملف فرق أخرى بالهواة، في انتظار فتح ملف خوان كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، لاعتدائه على أحد منظمي نهائي كأس العرش، وملف المدرب يوسف فرتوت، الذي توصل إلى اتفاق لتدريب اتحاد الخميسات، لكنه ألغاه من جانب واحد، وتعاقد مع المغرب التطواني.
عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق