حوادث

المغرب ينتزع مؤتمر القضاة

الوفد الذي شارك في مؤتمر الشيلي عرض الإصلاحات الكبرى التي عرفتها السلطة القضائية

تمكنت الودادية الحسنية للقضاة، للمرة الثانية من انتزاع أحقية تنظيم المؤتمر الدولي لقضاة على أرض المغرب، بعدما تمكن الوفد المشارك في المؤتمر الستين للقضاة الذي عقد الأسبوع الماضي في العاصمة الشيلية “سانتياغو”، والذي عرف مشاركة أزيد من 85 دولة وممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي ودول الكومنولث، إضافة إلى ممثلي منظمات غير حكومية ومراقبين دوليين.
ودافع الوفد الذي مثل عبد الحق العياسي، رئيس الودادية الحسنية للقضاة، والمتكون من محمد الخضراوي ومليكة شكورة ومحمد علوي مراني، عن حق المغرب في تنظيم المؤتمر 61 للقضاة، بعد تقديم شريط تلفزي عن تاريخ المغرب وحاضره ومستقبل أوراشه الإصلاحية التي يقودها الملك محمد السادس والتي تميزت باستقلال السلطة القضائية، والإصلاحات المواكبة لها في مجال العدالة، والتي مكنت المغرب من أن يتبوأ مكانة مهمة في المنظومة الدولية، ولم يفت الوفد التذكير بالحدث المهم الذي عاشته مراكش في 2009 إثر تنظيم الودادية الحسنية للقضاة، التي كان يرأسها مصطفى فارس، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، المؤتمر 56 للقضاة الذين وصل عددهم إلى 400 مشارك يمثلون 80 دولة، وأظهر أن المغرب من البلدان التي تتميز بإمكانية تنظيم مثل هذه التظاهرات التي تخص فئة معينة، موكول إليها في كل بلدان العالم تحقيق العدالة وإنصاف المظلومين، وهي معادلة صعبة التنفيذ في ظل الإكراهات التي يعيشها القضاة، والتي تقف في حالات عدة حجر عثرة أمام تحقيق الهدف النبيل.
وتوزعت أشغال المؤتمر 60 إلى أربع ورشات عمل، أولاها يخص موضوع استقلال القضاء و ثانيها يخص موضوع المعالجة الرقمية في المادة المدنية وثالثها يهم موضوع تحديد العقوبات الجنائية و رابعها يخص الحكامة في المادة الاجتماعية؛ كما عرف برنامج عمل هذا المؤتمر تنظيم المجموعة الإفريقية اجتماعا لتدارس الوضع القضائي بافريقيا وتكليف الودادية الحسنية بإعداد مشروع لمستقبل عمل المجموعة خلال فعاليات المؤتمر الأفريقي القادم.
وتميزت مشاركة الوفد المغربي بمداخلات هامة حول التجربة المغربية في المجال القضائي والتطورات التي يعرفها المغرب في مجال استقلال السلطة القضائية، وأثارت مسألة استقلال النيابة العامة عن السلطة التنفيذية استحسان الدول المشاركة التي عبر عدد منها عن إرادته في تعميق الشراكة مع المغرب من أجل التعرف والاستفادة من هذه التجربة المتميزة، وشكل الحدث الأبرز في ختام هذا المؤتمر الإجماع الذي لقيه ترشيح الودادية الحسنية للقضاة لتنظيم المؤتمر العالمي، وتسليم راية الاتحاد الدولي للقضاة للودادية الحسنية للقضاة من قبل رئيس جمعية قضاة الشيلي بحضور رئيس الاتحاد الدولي.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق