fbpx
حوادث

اعتقال متهم باغتصاب معاقة

أودع قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، أخيرا، متهما باغتصاب معاقة نتج عنه حمل، الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالمدينة، بعدما أحيل عليه من قبل الوكيل العام للملك، قصد استنطاقه في الاتهامات المنسوبة إليه.
وأوضح مصدر «الصباح» أن عناصر فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بسيدي سليمان، أوقفت بداية الأسبوع الجاري، الجاني الذي يقطن بحي الغماريين بالمدينة، بعدما تفجرت فضيحة حمل المعاقة منه، وأمرت النيابة العامة بوضعه رهن الحراسة النظرية.
واستنادا إلى المصدر نفسه استغل الجاني، وهو في عقده الثالث، الحالة الصحية والنفسية للضحية (من مواليد 1995)، وكان يستدرجها إلى بيته، ويمارس عليها الجنس بطريقة شاذة، قبل أن تظهر عليها علامات الحمل، وأراد التخلص منها، وأثناء الاستماع إليها، بلغة الإشارات، أقرت أمام المحققين طيلة يومين من الأبحاث التمهيدية أن حملها ناتج عن علاقة جنسية مع الموقوف.
وفي سياق متصل، أنكر الموقوف أثناء التحقيق معه الاتهامات المنسوبة إليه، بعد تعميق البحث معه بأمر من الوكيل العام للملك، ومواجهته بتصريحات الضحية، تراجع عن الإنكار، وأقر بالعلاقة الجنسية التي تربطه بالمشتكية.
واعتبر المحققون أن العناصر التكوينية للجرائم المتابع من أجلها الموقوف متوفرة، من خلال الاعترافات التي أبداها أمامهم أثناء محاصرته بأسئلة محرجة طيلة مراحل الأبحاث التمهيدية.
وستعرض المعاقة على خبرة علمية وجينية في الأسابيع المقبلة، لقطع الشك باليقين، وسيستعين قاضي التحقيق باستئنافية القنيطرة بالنتائج العلمية التي سيفرج عنها المختبر العلمي للشرطة بالرباط، لتأكيد الاتهامات.
وأثارت الواقعة حالة من الاستياء وسط جيران الضحية بدوار أولاد مالك الشعبي بالمدينة، الذين تضامنوا معها أثناء الإجراءات المسطرية أمام النيابة العامة وفرقة الشرطة القضائية، ومن المقرر أن يتم تكليف جمعية حقوقية للترافع عن المطالبة بالحق المدني، التي جرى الاستماع إلى أقوالها بحضور أفراد من عائلتها.
ومن المحتمل أن تضع الضحية مولودها في الشهور المقبلة، فيما تدوولت معلومات حول تعرض أسرتها لضغوط قصد إجهاض الجنين، لتفادي مجموعة من التبعات.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى