fbpx
خاص

جريمة مراكش…حرب المافيا

المحرك الرئيسي يوجد خارج أرض الوطن والأمن يفكك شفرات شبكة عابرة للقارات

تتواصل الأبحاث في جريمة إطلاق الرصاص، التي شهدتها مراكش، ليلة أول أمس (الخميس)، لإيقاف كل المتورطين في الحادث الذي أزهق روح شاب يتابع تعليمه في سنته الأخيرة بكلية الطب، إضافة إلى وجود زميلته في حالة حرجة بالمستشفى، ناهيك عن إصابة شخص ثالث بجروح.
ونجحت مصالح الشرطة القضائية إلى حدود أمس (الجمعة)، وفي ظرف قياسي في حل لغز الجريمة، باعتقالات شملت خمسة متهمين، والبحث مع مالك المقهى وشريك له، يتحدران من الشمال المغربي، في سبيل معرفة أسباب استهداف المقهى والغرض من وراء الحضور لتنفيذ جريمة القتل.
وخلصت الأبحاث الأولية إلى أن الأمر يتعلق بتصفية حسابات وانتقام بين مافيا للمخدرات وإلى تحديد هوية المتهم الرئيسي، الذي ترجح مغادرته أرض الوطن في اليوم نفسه الذي نفذت فيه الجريمة البشعة التي اهتزت لها المدينة الحمراء.
وأبانت مصالح الشرطة القضائية، عن علو كعبها، وهي تقتفي آثار المطلوبين، إذ جرت الاستعانة بالكاميرات التي ثبتت في كل مداخل ومخارج ومدارات المدينة، منذ احتضان المغرب لـ كوب 22، كما استعين بكل التقنيات المتاحة لمصالح الأمن، ما سرع بتحديد رقعة متهمين وتطويق أسباب الجريمة، التي تجري فيها التحريات بسرعة فائقة وسرية تامة.
وزار سعيد العلوة، والي الأمن، أمس (الجمعة)، الضحيتين، كما جرى في اليوم نفسه دفن جثة الطالب الطبيب، في جنازة مهيبة حضرها مسؤولون قضائيون وشخصيات عامة.
م ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق