fbpx
الرياضة

الدفاع يغرق “الماط”

بنشيخة قال إنه ليس “مورينيو” وطالب بالمزيد من الوقت
أزم الدفاع الحسني الجديدي وضعية المغرب التطواني في أسفل الترتيب، عقب الفوز عليه بثلاثة أهداف لصفر، في المباراة التي جمعتهما مساء أول أمس (الأحد)، بملعب العبدي بالجديدة. وسجل أهداف الفريق الجديدي، عدنان الوردي في الدقيقة السابعة وبلال الماكري في الدقيقتين 44 و80.
وقاد المباراة الحكم عبد الواحد الفاتحي، بمساعدة يوسف أباعوز وعبد العزيز ياسين من عصبة مكناس تافيلالت، باقتدار، إذ لم يخلف تحكيمه أي احتجاجات، رغم طرده للاعب كمارا بن يوسف قبل نهاية الشوط الأول بدقائق.
واعترف عبد الحق بنشيخة بقوة الفريق الجديدي، وقال في الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة ذاتها، “نعاني عدة نقائص في وسط الميدان، ويجب الاعتراف بأن الدفاع الحسني الجديدي كان أقوى منا، وزاد من قوته بعد طرد اللاعب كمارا بن يوسف”. وأضاف مدرب المغرب التطواني، أن التغييرات الاضطرارية، بعد إصابة واترا باسيريكي وزيد كروش، بعثرت خطته التي رسمها قبل المباراة.
وأشار المدرب نفسه، إلى أن عدم خوضه لأي مباراة خلال شهر تقريبا ساهم في غياب التنافسية لدى جل لاعبيه، مؤكدا أن عملا كبيرا ينتظره وأنه كان على علم برحيل أغلب لاعبي المغرب التطواني وأن ذلك لا يخيفه ويعتبره تحديا له، لأنه يعشق ركوب المغامرات. وقال، “لست مورينيو، وعلي العمل أكثر وأنا واثق، أن الله سيجازيني لأني أعمل بإخلاص وتفان”.
وأوضح عبد الرحيم طاليب من جهته، أنه كان يعلم أن الفريق التطواني سيأتي إلى الجديدة لتفادي هزيمة أخرى واللعب من أجل العودة بنتيجة إيجابية.
وقال، “طلبت من لاعبي الضغط على حاملي الكرة لدفعهم إلى ارتكاب أخطاء قرب معتركهم، وأكدت على ضرورة تسجيل هدف في الدقائق الأولى للتحرر من الضغط المفروض عليهم”. وأضاف طاليب أنه يتوفر على عدة لاعبين موهوبين وأنه يوظف عددا منهم في كل مباراة حسب خطة وطريقة لعب الخصم.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى