fbpx
مجتمع

مديرية التعليم بالمحمدية أمام مدفعية النقابات

اتهمت ثلاث نقابات تعليمية بالمحمدية المديرية الإقليمية لتربية والتعليم بالإقليم بسوء التدبير وإقصاء الفرقاء الاجتماعيين، منبهة، في الوقت ذاته، إلى سوء تدبير الفائض والخصاص وتعيينات المتعاقدين، ما أفسد، الدخول المدرسي، حسب قولها. وأطلقت النقابات النار على المديرية بعد ان أجمعت الفروع الثلاثة على تعثر الدخول المدرسي بتراب عمالة المحمدية، مؤكدة أن العملية عرفت تلاعبات على مستوى تدبير الموارد البشرية.
ونقل بيان موقع من النقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والجامعة الوطنية للتعليم التابعة للاتحاد المغربي للشغل، والجامعة الوطنية لموظفي التعليم التابعة للاتحاد الوطني للشغل، استنكار النقابيين الوضع التعليمي بالمديرية الإقليمية للتعليم، مؤكدة أنها خلصت خلال اجتماع لها عقدته الثلاثاء الماضي بمقر الإتحاد الوطني للشغل على أن ما تشهده المديرية من سوء تدبير وسوء معالجة للمشاكل القائمة تولد عنه جو من الاحتقان ساعد في عرقلة الدخول المدرسي بعدة مؤسسات تعليمية.
وأضاف البيان أن النقابات الثلاث سجلت ما اعتبرته “انفراد مصلحة الموارد البشرية بالتدبير وتعاملها اللامسؤول واللاتربوي مع نساء ورجال التعليم، وعدم امتثالها للمذكرات الوزارية المؤطرة في هذا المجال، مما أخر الدخول المدرسي وساهم في عدم التحاق بعض الأساتذة بأقسامهم في الوقت المناسب”. كما سجلت النقابات من خلال البيان الصادر عنها تقصير المديرية الإقليمية في ضبط الدخول المدرسي، وخاصة تدبير الفائض والخصاص، وكذا سوء تدبير تكليفات الأساتذة وعدم نشر لوائح الفائض والخصاص، وكذا تعيينات المتعاقدين التي أكدت النقابات الأكثر تمثيلية أنها عرفت خروقات.
وانتقد البيان ما وصفه بالتعامل الفج واللامسؤول مع الفرقاء الاجتماعيين وإقصائهم من كل تدبير. قبل ان يختتم بإعلان النقابات الثلاث عزمها الدخول في أشكال نضالية وفق برنامج سيتم تسطيره لاحقا، ودعت الشغيلة التعليمية إلى الانخراط في هذا النضال والعمل على فضح كل الاختلالات التي تعرفها المديرية.  
كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى