الرياضة

تعبئة بتانزانيا لهزم المنتخب

المدرب بولسن يشيد بمؤهلات الشماخ والحمداوي قبل أول مباراة بين المنتخبين

لن تكون مهمة المنتخب الوطني سهلة، وهو يحل ضيفا على نظيره التانزاني اليوم (السبت) بملعب بينجامين في دار السلام، لحساب الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا، المقررة في غينيا الاستوائية والغابون 2012.
وتعتبر المباراة الأولى من نوعها بالنسبة إلى المنتخبين معا، إذ لم يسبق أن التقيا في تاريخهما، لحداثة عهد منتخب تانزانيا بالتصفيات الإفريقية، إذ غالبا ما يقصى في الأدوار التمهيدية. كما سبق أن اعتذر عن خوض التصفيات ذاتها سنوات 1968 و1982 و1986 و1994 و2004. فيما تأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا عام 1980، وأقصي في الدور الأول، وهو الإنجاز الوحيد في تاريخ منتخب تانزانيا. وكان التعادل أمام الجزائر في افتتاح التصفيات الحالية عاملا إيجابيا على معنويات لاعبي منتخب تانزانيا، إذ يراهن هؤلاء على هزم المنتخب الوطني من أجل تصدر المجموعة الرابعة.
وما يزكي إصرار منتخب تانزانيا على الفوز، دعم الحكومة التانزانية في شخص وزير الدولة محمد سيف، عندما أكد أن الفوز على المغرب يقوي حظوظ المنتخب لبلوغ النهائيات، داعيا إلى بذل المزيد من الجهد لتحقيق المبتغى، إضافة إلى تعبئة جماهيرية يسعى من ورائها المنظمون إلى كسب نقاط المباراة.
ولن يرضى المنتخب الوطني عن الفوز بديلا، إذ أن الخسارة أو التعادل سيقللان حظوظ تأهله إلى النهائيات، لاكتفائه بالتعادل أمام منتخب إفريقيا الوسطى.
وأشارت الصحف التانزانية، الصادرة أول أمس (الخميس) إلى أن كل الترتيبات اتخذت لتحقيق الفوز بدار السلام، دون أن تتجاهل قوة المنتخب الوطني وتمرس لاعبيه.
وفي السياق نفسه، سار يان بولسن، مدرب منتخب تانزانيا، وهو يشيد بمستوى لاعبي المنتخب الوطني، خاصا بالذكر مروان الشماخ ومنير الحمداوي، المحترفان على التوالي بأرسنال الإنجليزي وأجاكس أمستردام الهولندي.
ولم يخف بولسن في تصريحات صحافية صعوبة المباراة بالنظر إلى قوة لاعبي المنتخب المغربي، محذرا في الوقت ذاته من السقوط في مغبة الغرور عقب العودة بالتعادل أمام الجزائر بهدف لمثله، وتابع «علينا أن نكون أكثر انضباطا وتركيزا من أجل تحقيق الفوز».
وفي معرض حديثه عن التعديلات التي أقدم عليها استعدادا لمواجهة المغرب، أكد بولسن أنه ارتأى ضم خمسة لاعبين جدد لملء بعض الثغرات في صفوف المنتخب التانزاني، لغياب لاعبين أساسيين بداعي الإصابة. وقال في الصدد ذاته «نحن مرغمون على تنظيم الصفوف، والمبادرة بالهجوم للبحث عن الأهداف، مع القيام بالواجب الدفاعي ومراقبة أبرز مهاجمي المنتخب المغربي».   
عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق