fbpx
حوادث

تفكيك شبكة السطو على وكالات بنكية

أفرادها ينشطون بمدن الجنوب ومعلومات وفرتها “ديستي” مكنت من إلقاء القبض عليهم
مكنت المعلومات التي وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من فك لغز السرقات التي تعرضت لها البنوك بالمدن الجنوبية، آخرها بنك بورزازات الجمعة الماضي.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بورزازات، تمكنت خلال الساعات الأولى من صباح السبت الماضي، من تفكيك عصابة إجرامية تنشط في ميدان السرقة من داخل الوكالات البنكية، وأوقفت ثلاثة مشتبه فيهم من ذوي السوابق العديدة في السرقة والعنف، أحدهم مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث قضائية من أجل الأفعال الإجرامية نفسها. وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر العصابة استغلت عطلة عيد الأضحى، وحاولت كسر أقفال والولوج إلى داخل الوكالة البنكية، إلا أن جهاز الإنذار أفشل المهمة ليلوذوا بالفرار مخترقين السد القضائي، وأشارت المصادر ذاتها إلى أن العملية كشفت خيوط سرقات عرفتها أخيرا كل من قلعة مكونة وسكورة وزاكورة وهمت وكالات بنكية أو وكالات لتحويل الأموال، وتم خلالها الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة قدر مجموعها ب134 مليون سنتيم.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى قيام المشتبه فيهم، منتصف ليلة الجمعة، بارتكاب عملية سرقة بالكسر من داخل وكالة بنكية كائنة بورزازات، قبل أن يعمدوا أثناء فرارهم إلى اختراق السد القضائي المنصب بمخرج المدينة، في وقت مكنت العمليات الأمنية المكثفة التي باشرتها المصالح الأمنية من تحديد مكانهم بمركز سكورة، وبالتالي إيقافهم في وقت وجيز، وحجز السيارة الخفيفة المستعملة في تنفيذ هذه الأفعال الإجرامية.
وأضاف المصدر ذاته أن عمليات التفتيش المنجزة بكل من السيارة التي حجزت بحوزة المشتبه فيهم، وبمنازلهم بمركز قلعة مكونة، مكنت من حجز مبالغ مالية بلغ مجموعها 10 آلاف درهم من متحصلات عمليات السرقة، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء ومعدات تستعمل في كسر الأقفال وسيارة خفيفة أخرى.
وأشار البلاغ إلى أن المعلومات المتوفرة ترجح احتمال تورط المشتبه فيهم في ارتكاب عدة سرقات عن طريق الكسر، استهدفت معظمها وكالات بنكية وأخرى لتحويل الأموال بكل من ورزازات وقلعة مكونة، ومراكز تزناخت وسكورة، ومكنت من الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة وصلت إلى 54 مليون سنتيم في إحدى العمليات و80 مليون سنتيم من العملة الوطنية والأجنبية في عملية أخرى.
وخلص البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تجريه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، ولذلك لتحديد باقي الملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
وتعرضت وكالة لتحويل الأموال وصرف العملات، مركز قلعة مكونة لعملية سطو، في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء الماضي، تمكن خلالها منفذو العملية من سرقة 53 مليون سنتيم، أغلبها من العملة الصعبة، وأفادت المصادر ذاتها، أن منفذي عملية السرقة، قاموا بتكسير أقفال أبواب الوكالة وقطع التيار الكهربائي عنها، وإتلاف صفارة الإنذار.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق