fbpx
الرياضة

نظام تنقيط الأندية يؤثر على تكوين العدائين

أثر نظام التنقيط الجديد لأندية ألعاب القوى على برنامج تكوين العدائين الذي تشرف عليه الجامعة الملكية المغربية للعبة، وأنشأت من أجله مجموعة من مراكز التكوين الجهوية ونظمت العديد من الدورات التكوينية لفائدة الأطر الذين سيشرفون عليه.
وعلم «الصباح الرياضي» من مصدر مطلع  أن الأندية الوطنية تطالب الجامعة بإعادة عدائيها عند كل تظاهرة وطنية أو جهوية تدخل ضمن برنامجها في احتساب المشاركات أو التتويجات الخاصة بتنقيط الأندية، الشيء الذي يؤثر على برنامج تكوين العدائين في المراحل الأولى التي تلي عملية التنقيب، مشيرا إلى أن المكوث بمراكز التكوين خلال الأشهر الأربعة الأولى ضرورية بالنسبة إلى العدائين لتلقي المبادئ الأولية للتكوين، والتي ستساعده على مواصلة مساره دون مشاكل صحية أو تقنية.
وأضاف المصدر ذاته أن التظاهرات الجهوية والوطنية التي تدخل ضمن برنامج الجامعة تتعلق بالعدو الريفي، وهي مسابقات تعرض العدائين إلى احتمال الإصابة بنسبة كبيرة، بحكم إجرائها فوق أرضية غير سوية، ما يؤثر على تكوين العدائين الملزمين بحضور منافسات فرقهم، سيما أن برنامج الجامعة يتضمن مسابقات خاصة بالناشئين، موضحا أن المبادئ الأساسية للتكوين تتركز على الجانب البدني من أجل تقوية البنية الجسمانية للعدائين لجعل أجسادهم قابلة لتحمل الإصابات وتجنب الأخطاء التي قد تعيق تطور مستوى العدائين.
إلى ذلك، قرر أحد الأطر التي استفادت من برنامج التكوين الأخير للجامعة، متحدر من مدينة العيون، عدم الالتحاق بعمله بالجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، بعد أن رفض الوضعية الإدارية التي فرضتها الجامعة عليهم، من خلال توقيع عقود عمل عادية وعدم إدراجهم في السلك الوظيفي، الشيء الذي قلص عدد الأطر التي استفادت من هذا التكوين إلى أربعة عشر إطارا.
ولم يستبعد مصدر «الصباح الرياضي» أن ترتفع حصيلة الأطر الرافضين لتوقيع عقود مع الجامعة، بعد الموجة الأولى التي تركت البرنامج والتحقت بدول أخرى، في الوقت الذي اشترطت فيه مجموعة من الأطر إلحاقها بوزارة الشباب والرياضة.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق