حوادث

أربع سنوات لسارق “الطاكسيات”

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، الخميس الماضي، قرار إدانة ثلاثيني بأربع سنوات حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل السرقة الموصوفة بظروف الليل والتهديد باستعمال العنف، والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، وجنحة استهلاك المخدرات.
وشكل المتهم(ف.غ)، له مجموعة من السوابق القضائية المرتبطة بالسرقات الموصوفة، موضوع العديد من الشكايات، التي تقدم بها إلى الدوائر التابعة لمنطقة أمن مكناس العديد من سائقي سيارات الأجرة من الصنف الثاني(الصغيرة)، بخصوص السرقات التي تعرضوا لها بالليل تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض من قبل شخص مجهول. وفي حدود الساعة الحادية عشرة من صباح يوم خامس يونيو قبل الماضي، وإثر إشعار من قاعة المواصلات الولائية بتعرض سائقي أجرة من الصنف الثاني لعمليتي سرقة متفرقتين من قبل شخص أدليا بأوصاف متطابقة له، قام أفراد طاقم الأبحاث والتدخلات التابع لفرقة محاربة العصابات بولاية الأمن بمكناس بحملة تمشيط واسعة النطاق على مستوى حي برج مولاي عمر، أسفرت عن إيقاف المتهم، الملقب بـ»البرق»، الذي ضبط بحوزته سلاح أبيض عبارة عن سكين متوسطة الحجم أفاد بخصوصها أنها الأداة التي كان يستعملها في الاعتداء على ضحاياه، فضلا عن هاتف محمول من نوع(نوكيا) ومبلغ مالي قدره 100 درهم، صرح بشأنه أنه كل ما تبقى له من المبالغ المالية المتحصلة من السرقات المتعددة التي نفذها.
وصرح المتهم أن خطته كانت ترتكز أساسا على استهداف سائقي سيارات الأجرة من الصنف الثاني، الذين يفضلون الاشتغال ليلا، مستغلا سكون الليل وفراغ الشوارع والأزقة من المارة، موضحا أنه بعدما يستقل «الطاكسي» يختار الجلوس في المقاعد الخلفية، ويطلب من السائق إيصاله إلى حي برج مولاي عمر، حيث يقيم، دون أن يحدد له وجهته بالضبط، وبمجرد وصوله زقاق خال من المارة يحكم خناقه على السائق ويقوم بتهديده بواسطة السلاح الأبيض، مجبرا إياه على تمكينه من كل ما بحوزته من مال أو هاتف محمول.
خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق