الأولى

أشغال ممنوعة على الخادمات القاصرات

كي الملابس واستعمال مواد التطهير الكيماوية والآلات الكهربائية ضمن الأعمال المحظورة

في الوقت الذي تعلو فيه الأصوات الرافضة لتشغيل من هم دون سن 18 في أعمال المنزل وغيرها، رغم أن البرلمان صادق على قانون سمح بتشغيل فئة تتراوح أعمارها بين 16 عاما و18 وخصهم بقانون خدم البيوت، يبدو أن حكومة العثماني، ستواصل العمل بمقتضيات القانون، ومصرة على تتميم مراسيمه.
وفي سياق متصل، حدد مشروع مرسوم القانون، القاضي بتتميم قانون تشغيل العاملات والعمال المنزليين، لائحة الأعمال والأشغال المنزلية التي يمنع على الخدم المتراوحة أعمارهم بين 16 و18 سنة مزاولتها.
وبموجب مشروع المرسوم الذي تداوله أعضاء الحكومة، خلال المجلس الحكومي المنعقد أمس (الخميس)، منع على هذه الفئة من العمال المنزليين، مجموعة أشغال، اعتبرت وزارة الشغل والإدماج المهني، التي أصدرت المرسوم، أن من شأنها أن تشكل خطرا بينا على صحتهم أو سلامتهم أو سلوكهم الأخلاقي أو قد يترتب عنها ما قد يخل بالآداب العامة.
أول الأشغال الممنوعة تخص استعمال مواد التطهير والغسيل التي تحتوي على مواد كيماوية خطيرة قد تسبب الضرر والتسمم، فضلا عن استخدام الأدوات والآلات الكهربائية أو الحادة التي قد تشكل خطرا على سلامة أو صحة العاملة أو العامل المنزلي.
واستنادا إلى نص المرسوم، الذي تتوفر «الصباح» على نسخة منه، لا يمكن تشغيل الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 16 سنة و18 ، في الأشغال المتعلقة بتنظيف سخانات الماء والمداخن والحنفيات البخارية والواجهات الخارجية للمنزل أو تلك التي تنجز فوق السطوح، علاوة على منع كل ما يرتبط بأشغال كي الملابس، للخطر المقرون بها. ومنعت وزارة يتيم أيضا الأطفال من تقديم العلاجات أو استعمال المواد الطبية، شأنها شأن كل الأشغال التي يمكن أن تعرض العاملة أو العامل المنزلي لأخطار صحية بحكم الاتصال أو الاحتكاك بأي فرد من أفراد أسرة المشغلة أو المشغل يعاني مرضا معديا.
وضمنت الوزارة ذاتها المرسوم، لائحة بالأشغال المتعلقة بالحراسة والصيانة التي لا يجوز لهاته الفئة العمرية مزاولتها، وتهم أساسا استعمال المواد الكيماوية والمبيدات السامة والخطيرة، فضلا عن استخدام آلات جز العشب والمناشير وباقي الآلات الأخرى التي قد تشكل خطرا على سلامة أو صحة العاملة أو العامل المنزلي، بالإضافة إلى أشغال فحص وإصلاح محرك ضخ الماء أو أية آلة أخرى ذات محرك سواء في حالة اشتغال أو عطب، وأشغال صيانة البئر أو المسبح الذي يتعدى عمقه المتر الواحد أو الخزانات المائية ذات الاستعمال المنزلي والأماكن المجاورة والتي تشكل خطورة محتملة في غياب وسائل الوقاية. فضلا عن ذلك يمنع على العمال المنزليين دون سن 18 سنة، سياقة أو استخدام الآليات الخاصة بالبستنة أو سياقة السيارة لأغراض البيت، وحتى سياقة الآلات التي لا تتطلب الحصول على ترخيص بذلك.
هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق