بانوراما

نصائح لحماية الأطفال من الغرق

 تختار الكثير من العائلات الاستمتاع بالعطلة الصيفية بالشاطئ أو في حمامات السباحة، سيما أن الأطفال، يحبون ذلك. إلا أن عدم اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية يمكن أن يعرض الأطفال للخطر، ويكون السبب في حدوث حالات الغرق، خاصة إذا كان الطفل يتصرف بشكل غير محسوب ويقوم بمغامرات بالشاطئ أو المسبح.
وأكدت دراسات أن الغرق يشكل النسبة الأكبر لحوادث الوفاة عند الأطفال دون الخامسة من العمر، في جميع أنحاء العالم، والأكثر من ذلك فالطفل معرض للغرق في دقائق قليلة وبكمية قليلة من الماء، لذلك لابد من أخذ  مجموعة من النصائح بعين الاعتبار، وذلك لحمايتهم.
 ومن بين تلك النصائح التأكد من نزول الأطفال إلى المسابح الخاصة بهم ووجود منقذ على حافة الحوض.
ويشدد الاختصاصيون على ضرورة قراءة تعليمات السلامة الموضوعة على حافة الحوض والالتزام بها، مع إلباس الأطفال سترة النجاة أو عوامة في أيديهم تناسب سنهم لمنع حوادث الغرق.
 وحتى يسهل التدخل لإنقاذ الطفل في الوقت المناسب، من الضروري البقاء قرب الأطفال ومراقبتهم حتى لو كانوا يعرفون السباحة لوحدهم، والتأكد من عدم بلعهم  الماء، بالإضافة إلى إلباسهم  أحذية بحر خاصة تمنع انزلاقهم قرب أحواض السباحة لتجنب حوادث الغرق.
ومن أجل حماية الأطفال من الغرق، لابد من الحرص على محاولة تعليمهم  السباحة في سن مبكرة تحت إشراف مدرب خاص، لكي يتعلموا تقنيات تساعدهم في إنقاذ أنفسهم، مع الالتزام بتوجيهات المراقب والسباحة في الأماكن المسموح بها فقط.
وقد يشكل الذهاب إلى السباحة مباشرة بعد تناول الطعام، خطرا، ويكون من بين أسباب  الغرق، من أجل ذلك، لابد من أخذ الاستراحة بعد تناول الطعام وعدم السباحة مباشرة بعد ذلك، لتجنب حدوث شد عضلي.
إلى ذلك،  يجب على الأهل أو المشرفين على الأطفال أن يتقيدوا دائما بإرشادات المنقذين وأن يستوعبوا معنى الأعلام المرفوعة على الشواطئ، إذ أن العلم الأبيض يعني أن البحر هادئ ويسمح بالسباحة، والأحمر يعني أن البحر خطير ولا يجب الدخول إلى عمقه ، والأسود يعني أنه غير مسموح بالسباحة إطلاقا.
إ. ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق