حوادث

إدانة مستشارة وخليلها بشيشاوة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت، بإقليم شيشاوة، مساء أول أمس (الاثنين)، مستشارة سابقة بجماعة عين تزتونت، بالإقليم ذاته، بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 1000 درهم، بعد متابعتها في حالة اعتقال، من أجل الفساد والمشاركة في الخيانة الزوجية، وقضت في حق متزوج بالعقوبة ذاتها، بعد متابعته من أجل الفساد مع إسقاط تهمة الخيانة الزوجية عنه، كما أدانت الغرفة المذكورة فتاة في بداية العقد الثالث من العمر، بأربعة أشهر حبسا موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 500 درهم.
واعترف المتهم أمام الهيأة القضائية، بممارسته الجنس مع المستشارة مقابل 100 درهم، في الوقت الذي أكدت فيه أنه اغتصبها بعدما أوهمها بالزواج، بعد أن خطبها بحضور والديها بمسكنهما بجماعة عين تزتونت، في الوقت الذي أنكرت الفتاة التي تم اتهامها بلعب دور الوساطة المنسوب إليها، وصرحت لرئيس الجلسة أنها كانت وسيطة بين المدان وعائلة المستشارة المذكورة قصد التدخل لديهما من أجل الزواج بها . وتعود تفاصيل القضية، حينما أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بإمنتانوت، في 22 يوليوز الماضي، بإيداع مستشارة سابقة، رفقة الفتاة المتهمة بلعب دور الوساطة السجن المحلي بالأوداية ضواحي مراكش، بعد متابعة الأولى بتهمة الفساد والمشاركة في الخيانة الزوجية والثانية بتهمة التحريض على الفساد، ومتابعة الشاب المتزوج في حالة سراح، في انتظار انطلاق جلسات المحاكمة. وجاء إيقاف المستشارة السابقة بجماعة عين تزتونت من قبل عناصر الشرطة القضائية بمفوضية الأمن بمدينة إمنتانوت، بعد وضعها شكاية لدى مصالحها، تتهم فيها شخصا متزوجا يقطن بجماعة تمليلت باغتصابها الناتج عنه حمل، وبعد فتح تحقيق في الموضوع من طرف الضابطة القضائية والاستماع إليها في محضر قانوني، تم إيقاف المتهم المذكور الذي اعترف بممارسة الفساد معها بعدما لعبت إحدى الفتيات دور الوساطة في ذلك.
محمد السريدي (شيشاوة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق