fbpx
مجتمع

“باركينغات” عين الذئاب تغضب مصطافين

أغضبت الطريقة الجديدة لركن السيارات بمواقف شريط عين الذئاب عددا من المواطنين استمعت إليهم “الصباح” في جولة بالمكان السبت الماضي. وقال مصطافون إنهم يجدون صعوبة بالغة في ركن عرباتهم، بسبب الازدحام الشديد، وأساسا بسبب الإجراء الجديد الذي فرض على أصحاب “الباركينغات”، الملتزمين بعقد كراء مع الجماعة الحضرية، ركن السيارات بطريقة موازية للرصيف، بدل الطريقة العمودية المعمول بها سابقا. وأكد مواطنون إنهم يضطرون إلى قطع مسافات طويلة لركن سياراتهم، بعيدا عن مداخل المصطافات المرغوب فيها، ويرغمون على العودة راجلين مع أبنائهم وأمتعتهم إلى المكان نفسه، مع ما يرافق ذلك من تعب واحتمال تعرضهم إلى السرقة.
وقال مصطاف إنه وضع سيارته في مكان قريب من متاجر “موروكومول”، ثم عاد راجلا مع أفراد أسرته إلى المدخل رقم 14، حيث التقى مع عدد من أصدقائه، مؤكدا أن الطريقة السابقة في الركن كانت تسمح بترك مساحات لركن عدد أكبر من العربات والدراجات النارية، دون تأثير ذلك على حركة السير، نظرا لشساعة الطريق.
مصطافون آخرون اضطروا إلى استعمال مواقف سيارات عشوائية فتحت على امتداد الشريط المقابل لشاطئ عين الذئاب، إذ لا يجد مواطنون أي خيار في وضع سياراتهم وسط أراض شبه فلاحية يتطاير منها الغبار وتفتقد إلى الأمن.
ويؤدي أصحاب السيارات في هذه المواقف العشوائية أسعارا مرتفعة ما بين 10درهم و20 درهما، بينما يلتزم أصحاب الباركينغات المكرية من مجلس المدينة بسعر 3 دراهم للسيارة طيلة ساعات النهار وتتضاعف في الليل. وقلصت الطريقة الجديدة لركن السيارات من عدد أماكن الركن الموقع عليها في العقد، وانتقلت من 3300 مكان إلى أقل من 800.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى