fbpx
مجتمع

أضاحي العيد تشعل مليلية

انتفض مسلمو مليلية المحتلة ضد توجه السلطات الإسبانية لمنع دخول أكباش عيد الأضحى المغربية إلى المدينة، على بعد ستة أسابيع فقط من حلول المناسبة الدينية، إذ أشعل هذا التوجه فتيل النزاع بين الأغلبية في البرلمان المحلي للمدينة، والمعارضة التي يمثلها حزب “التحالف من أجل مليلية” بقيادة مصطفى أبرشان، الذي أكد على دفاع المسلمين عن عاداتهم وتقاليدهم الدينية والمغربية، المستهدفة من قبل الإدارة المركزية في إسبانيا.
وهدد الحزب باللجوء إلى القضاء من أجل حماية حقوق المسلمين، في الاستفادة من أضحية تستجيب للشروط الدينية الإسلامية، موضحا أن حكومة ماريانو راخوي تستغل المناسبات الدينية لضرب العادات والتقاليد الخاصة بمسلمي سبتة ومليلية المحتلتين، مؤكدا لجوءها في نونبر 2015 إلى منع دخول المواشي من المغرب قبيل عيد الأضحى، متحججة بمخاطر صحية من خلال مرض الحمى القلاعية سريع الانتشار، وكذلك الأمر بالنسبة إلى العيد الماضي، إذ لم يتمكن مسلمو مليلية المحتلة من التضحية بأكباش مغربية، رغم مراسلتهم للأحزاب السياسية الإسبانية حول الضغط لرفع الحظر عن الأضحيات المستوردة من المملكة.
وكشف أبرشان عن عزمه اتخاذ خطوات تصعيدية في مواجهة الحكومة الإسبانية، لمناسبة عيد الأضحى المقبل، في أفق التمكن من استيراد ما يناهز 6000 كبش من المغرب، في سياق عملية تجارية، مشددا على ضرورة التصدي إلى أي محاولة لرفع رسوم الاستيراد من قبل السلطات، بغرض إرباك عملية تسويق الأكباش في السوق، بسبب ارتفاع أسعارها، مقارنة مع المنتوجات المحلية.
ووصف مسؤولو الحزب الشعبي الإسباني في مليلية، بعد إحجام حكومة راخوي عن الرد على أبرشان وحزبه، موقف “التحالف من أجل مليلية”، بأنه مظاهرة اجتماعية تكرس لعب دور الضحية، ولا تستند إلى مرتكزات قانونية أو سياسية في الدفاع عما تعتبره حقها، في إشارة إلى المطالبة بالتضحية بأكباش مستوردة من المغرب.
بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى