fbpx
الرياضة

سياسة ومفاجآت بجامعة لقجع الثانية

مندوب الماجدي حاضر ومغضوب عليهم يعودون ووجوه تدخل لأول مرة والمقعد الفارغ للرجاء
إعداد: عبد الإله المتقي

وسمت عدة سمات لائحة فوزي لقجع، رئس جامعة كرة القدم، التي سيرشح بها في جمع 23 يوليوز الجاري بالصخيرات، من أبرزها الحضور المكثف للسياسيين، ضدا على مدونة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي “فيفا”، وعودة بعض المغضوب عليهم، واستبعاد وجوه أخرى.

الأحرار حاضرون
ضمت لائحة المكتب المديري التي أعلنها فوزي لقجع أول أمس (الأربعاء)، خمسة برلمانيين، اثنان منهم، من التجمع الوطني للأحرار، هما حسن الفيلالي عن أندية القسم الثاني، ونوال المتوكل عن كرة القدم النسوية، واثنان أيضا عن الاتحاد الدستوري، هما محمد عدال عن الهواة، ومحمد جودار عن العصب الجهوية، واثنان من الأصالة والمعاصرة، هما نور الدين البيضي عن أندية القسم الثاني، وسيلتحق به سعيد الناصري، بقوة القانون بما أنه يرأس العصبة الاحترافية.
وتشترط مدونة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي “فيفا” الحياد الحزبي والسياسي لعضوية الاتحادات القارية والوطنية.

حضور مندوب الماجدي
سيكون منير الماجدي، رئيس المكتب المديري للفتح الرياضي، ممثلا في المكتب المديري الجديد للجامعة، عن طريق حمزة حجوي، الذي انتدبه الماجدي لرئاسة فرع كرة القدم، في إطار القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة 30-09.
وسيمثل حجوي أندية القسم الأول، إلى جانب عبد المالك أبرون، رئيس المغرب التطواني، وعبد اللطيف المقتريض، رئيس الدفاع الجديدي، فيما يغيب الرجاء الرياضي، لأسباب مجهولة، ربما ترتبط بالوضع غير المستقر الذي يعيشه النادي.
وجوه جديدة
ضمت لائحة فوزي لقجع، مجموعة من الوجوه التي تدخل المكتب المديري للجامعة لأول مرة في عهد الرئيس الحالي، وهم إضافة إلى حمزة حجوي، وعبد اللطيف المقتريض، نوال المتوكل، التي ستمثل الكرة النسوية، ونور الدين النيبت، الذي سيمثل اللاعبين الدوليين القدامى، وجمال الكعواشي، الذي سيمثل العصب الجهوية، ويرأس عصبة الشرق، وعزيز بودربالة، الذي سيمثل المدربين.
وسبق للكعواشي أن مارس التسيير في عهد جامعة الجنرال حسني بنسليمان، فيما سبق للنيبت أن كان عضوا بجامعة علي الفاسي الفهري.

المغضوب عليهم يعودون
فاجأ فوزي لقجع المتتبعين، باستعانته ببعض الأعضاء الذين لم يكن راضيا عن أدائهم خلال ولايته الأولى، خاصة محمد عدال، الذي سيمثل الهواة، بعد أن كان ممثلا للعصب الجهوية، وعبد المالك أبرون.
وجدد فوزي لقجع الثقة في محمد جودار وحسن الفيلالي ومولود آجف، الذي سيمثل الهواة، وخليل الرويسي، الذي سيمثل الحكام، وعبد اللطيف العافية، الذي سيمثل كرة القدم داخل القاعة.
وأبعد فوزي لقجع، إسماعيل الزيتوني، الذي رافقه في الولاية الأولى، رئيسا للجنة الطبية، لينضاف إلى محمد بودريقة ونور الدين البوشحاتي.

“التقنوقراط” ممنوعون من رئاسة اللجان

سيكون فوزي لقجع بين خيارين، إما نقص وعده للشخصيات التي اقترح عليها رئاسة اللجان الدائمة واللجان المختصة بجامعته، أو ارتكاب خرق قانوني جديد يضاف إلى الخروقات السبعة التي سجلها قبل عقد الجمع العام.
ووعد فوزي لقجع مجموعة من الشخصيات برئاسة لجان هامة بالجامعة، على غرار طارق السجلماسي (مجموعة القرض الفلاحي) وربيع الخليع (المكتب الوطني للسكك الجديدية) وحمدي ولد الرشيد (مسير بشباب المسيرة) وعبد الحميد الصويري (منخرط بالرجاء)، وإدريس حنيفة ( مسير باتحاد طنجة)، لكن النظام الأساسي يمنع منعا كليا إسناد رئاسة اللجان لغير أعضاء المكتب المديري، طبقا للمادة 39، والتي تقول في فقرتها الأولى “يسند المكتب المديري، باقتراح من رئيسه، رئاسة كل لجنة لعضو من أعضائه”. ولا يمكن أيضا اقتراح المصادقة على هؤلاء الأعضاء في الجمع العام، شأنهم شأن أعضاء اللجان القضائية، لأن هذه النقطة غير مدرجة في جدول الأعمال، فيما تمنع المادة 39 من النظام الأساسي مناقشة نقطة في الجمع العام غير مدرجة في جدول الأعمال.

سعيدي: الجمع لاغ وغير قانوني

* يحيى سعيدي
< ما تعليقك على ظروف عقد الجمع العام؟
< الدعوة إلى عقد جمع العام غير قانونية، ولاغية، لأنها لم تحترم مقتضيات النظام الأساسي، والفصل 14 من مدونة الانتخابات التي تنص على أن جدول الأعمال يجب تبليغه إلى أعضاء الجمع العام 15 يوما قبل تاريخ الجمع ونشره في الصحافة، كما لم يتم احترام الفصل 13، والذي ينص على إعلان اللوائح 15 يوما قبل الجمع العام.

< هل تعتقد أن جدول الأعمال احترم النقاط المنصوص عليها في النظام الأساسي؟
< نجد من خلال الدعوة التي وجهت إلى الأعضاء أن مجموعة من النقاط الإلزامية التي يجب إدراجها في جدول الأعمال، تم تغييبها، وعلى الخصوص انتخاب الأجهزة التحكيمية والمصادقة على الميزانية المرتقبة والمصادقة على الأنظمة العام والنظام الداخلي، هذا هو العبث.

< ما تعليقك على عزم لقجع اقتراح أعضاء اللجان في الجمع العام؟
< أولا، لن يتم إدراج النقطة المتعلقة بانتخاب اللجان التحكيمية، فكيف للجنة الانتخابية أن تبت في ترشيحات هذه اللجان، وهي غير مدرجة في جدول الأعمال، ولم تعلن الترشيحات. نحن أمام البت في ترشيحات غير معلن عنها، وغير مدرجة في جدول الأعمال.
الرئيس فوزي لقجع قضى ولاية أولى بدون لجان منتخبة، وبدون ميزانية مرتقبة، ويبدو أن الوضع لن يتغير.
التناقض المبدئي يكمن في أن الانتخابات لا تستوفي الحد الأدنى لمبدأ فصل السلط. سنكون أمام مكتب جامعي وأجهزة تحكيمية فيها تنازع كبير للمصالح، يضاف إلى التداخل بين اختصاصات الجامعة والعصبة الاحترافية وعصبة الهواة، لذا نحن أمام خليط صعب فيه تطبيق مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.
* باحث في قوانين الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى