fbpx
حوادث

التحقيق مع إعمراشا الاثنين المقبل

دعا نشطاء الحراك إلى التحلي بالمسؤولية لإنجاح مبادرة “رابح رابح”

حدد قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب بملحقة استئنافية سلا، الاثنين المقبل تاريخا لاستئناف جلسات التحقيق التفصيلي مع المرتضى إعمراشا، المتابع في حالة سراح، من أجل»التحريض والإشادة بتنظيم إرهابي».
واستفــــــــــــــــاد إعمراشا الـــــــــــــــــذي كان يتابع في حالة اعتقال، من السراح المؤقت تزامنا مع وفاة والده، إذ تم منحه في البداية رخصة استثنائية للسماح له بمغادرة سجن الزاكي مؤقتا لحضور جنازة والده، قبل أن يقرر قاضي التحقيق في الوقت نفسه بناء على ملتمس النيابة العامة متابعته في حالة سراح مع إخضاعه للمراقبة القضائية.
وعلاقة بملف حراك الريف أشاد المرتضى إعمراشا بإخلاء ساحة الشهداء بالحسيمة من الإنزال الأمني، معتبرا إياها مبادرة جيدة لإيجاد حل بالمنطقة التي تشهد احتجاجات منذ شهور، داعيا السكان إلى التحلي بالمسؤولية من أجل إنجاح هذا التوجه.
وقال المرتضى في تدوينة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، «رفع العسكرة عن ساحة الشهداء، بعد دعوات التهدئة لأجل فتح الطريق أمام حل شامل بمنطق «رابح/رابح»…أرجو من كل شباب المدينة التحلي بالمسؤولية لأجل إنجاح هذه المبادرة التي لن تنتهي إلا بسراح جميع المعتقلين وتنفيذ الملف المطلبي. أرجو التحلي بالحكمة والصبر. والله الموفق».
وأمر قاضي التحقيق المكلف بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، في وقت سابق بإيداع المتهم المرتضى إعمراشا السجن المحلي بسلا، وذلك بعد الاستماع إليه في إطار التحقيق الإعدادي. وأفادت مصادر قضائية، أنه وجهت للمتابع، الذي اعتقل بالحسيمة، تهمة «التحريض والإشادة بتنظيم».
وهي التهمة التي حقق معه فيها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، لمدة 11 يوما، قبل إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي أحاله على قاضي التحقيق، الذي شرع معه في التحقيق الابتدائي في انتظار تعيين جلسة التحقيق التفصيلي معه حول التهم الموجهة إليه، حددت تاريخها 10يوليوز الجاري.
وكتب المرتضى ساعات قبل اعتقاله على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي خبر استدعائه إذ قال «قامت مجموعة من رجال الشرطة (لا أدري هل هي الفرقة الوطنية أم شرطة محلية) بالبحث عني قبل قليل بمنزل جدي حيث كنت أسكن قبل سنوات، بحي «موروبياخو» بالحسيمة، وهو العنوان الموجود بالبطاقة الوطنية، وسأتوجه غدا صباحا إلى مقر الشرطة لتحري الأمر. وقد تواصل معي أقاربي الذين كانوا بالمنزل لإخباري بالأمر، وإلى الآن لا أعرف هل الأمر متعلق باستدعاء أم مذكرة بحث أم اعتقال، وللعلم فأنا انتقلت للسكن بحي المنزه منذ 2001».
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى