fbpx
خاص

دبلومات دولية

< ما هي أبرز التحديات التي تواجهها المدرسة العليا في المغرب وإفريقيا؟
< أهم التحديات التي نواجهها هي تدويل المدرسة المستقرة في تولوز، والرفع من مستوى مدرسيها وطلبتها في الفروع والامتدادات الخاصة بها. يتعلق الأمر بتحول المدرسة إلى فضاء تعليمي دولي انطلاقا من فرنسا، مستندين في هذا التوجه، إلى الرؤية الملكية لمستقبل العلاقة مع القارة السمراء، وتحويل المغرب إلى جسر يربطها مع أوربا، بالاستفادة من الاستقرار السياسي للمملكة، والعلاقات المتقدمة التي نسجتها مع شركائها، خاصة فرنسا.
وتتوفر «تولوز بيزنس سكول» على هويتها وطاقم التدريس الخاص بها، وتنخرط بشكل كامل في السياق المغربي، لغاية ضمان استفادة الطلبة المغاربة، من مزايا اعتراف وزارة التعليم العالي بالشعب والشهادات التي سيحصلون عليها، وفق الشروط القانونية المعمول بها.

< ما يميز «تولوز بيزنس سكول» عن غيرها من مدارس الأعمال؟
< تتميز المدرسة عن غيرها من فضاءات التكوين في الأعمال بالمغرب، بتوفرها على دبلومات معترف بها دوليا، تخول للطلبة ضمان مستقبل مهني وأكاديمي أفضل، إذ سيحصلون شهادات ثلاثية الاعتراف، بما يجنبهم تبرير مؤهلاتهم العلمية أمام المشغلين خلال مقابلات العمل، إضافة إلى تسهيل الولوج إلى سوق الشغل.
ويتيح تعدد الحضور الجغرافي للمدرسة للطلبة، في تولوز وباريس ولندن، وكذا في برشلونة البيضاء، حرية التنقل وتحصيل تكوينات عالية المستوى باللغتين الفرنسية والإنجليزية، علما أن الفضاء الموجود بالعاصمة الاقتصادية يحتضن طلبة من برشلونة وباريس، يخضعون لتكوين يؤهلهم للتخرج «أطرا دولية»، تمتلك مهارات تخولها العمل في المجموعات الاقتصادية متعددة الجنسيات، والقدرة على تدبير المشاريع ذات الصبغة الدولية، مع إمكانية الاستفادة الدائمة من برامج متخصصة للتكوين والتدريب على المستوى العالي.

< كيف تتفاعل المدرسة مع متطلبات سوق الشغل؟
< تواكب «تولوز بيزنس سكول» البيضاء التطور الاقتصادي للمملكة، ونمو مجموعة من القطاعات ذات القيمة المضافة، من خلال تعزيز التكوين في شعب خاصة، تهم تدبير الجودة والمهن الصناعية، خصوصا ما يتعلق بصناعة الطيران والسيارات، إذ تتوفر المدرسة على خبرة تمتد إلى 100 سنة في التكوين بهذه القطاعات، ذلك أن تولوز تعتبر قطبا صناعيا في فرنسا، من خلال حضور مجموعات عالمية كبيرة، من قبيل «إير باص» و»ساتفران» و»تاليس».
وتوفر هذه المعطيات، دفعة قوية لخريجي المدرسة، خصوصا في فرنسا، ذلك أن 22 % من خريجيها يشتغلون في القطاع الصناعي، وهو المعدل الذي يتجاوز المدارس الأخرى، علما أن سوق الشغل تطلب مجموعة من التخصصات، المتمثلة في التسويق واللوجستيك والمالية، وكذا تدبير الموارد البشرية وقانون الأعمال، ناهيك عن التدبير الاستراتيجي في السياق التنفيذي، وهو التخصص الأكثر طلبا بينها.
أجرى الحوار: بدر الدين عتيقي
(*) مدير عام «تولوز بيزنس سكول» البيضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى