fbpx
مجتمع

المغاربة مهددون بالتسمم بالغاز في عيد الأضحى

حذر المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، من استخدام الحطب أو الفحم في الأماكن المغلقة، لما يمكن أن يتسبب فيه من مشكلات صحية، متوقعا وقوعها أيام عيد الأضحى بشكل مقلق.
واعتبر المركز أن انخفاض درجة الحرارة التي تشهدها بعض مناطق المغرب، زادت في نسبة احتمالات وقوع أكبر عدد من ضحايا التسممات الغازية بمناسبة عيد الأضحى.
وقالت رشيدة غندوف، اختصاصية في علم التسممات واليقظة الدوائية، إن إشعال الفحم ينتج عنه غاز أول أوكسيد الكربون السام، الذي يؤثر في خلايا مخ الإنسان أثناء استنشاقه، ما يؤدي إلى خمول وتثاقل يعجز فيه الشخص عن القيام والوقوف.
وأوضحت غندوف أن خطورة هذا الغاز تكمن في أن لا لون له ولا رائحة، مما يجعل اكتشاف وجوده متأخرا، ويجعل المتعرض له عاجزا عن الحركة أو طلب الإغاثة، ويمكن أن يتسبب في موت الإنسان في أقل من 15 دقيقة.
وشددت غندوف في حديثها مع “الصباح” على ضرورة إتباع الإرشادات أثناء عملية استعمال الفحم أيام عيد الأضحى، ومنها


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى