fbpx
بانوراما

من كل مدينة طبق

“المقروط” الوجدي

 يستقبل سكان وجدة على غرار باقي مدن المغرب رمضان الكريم بطابع تعكسه الأجواء الروحانية والعادات والطقوس المصاحبة له خاصة في ما يتعلق بالعادات الغذائية.

وتعد الحلويات التقليدية الوجدية من بين المميزات الخاصة بالشهر الفضيل والتي من بينها “المقروط”، الذي يعد حضوره ضروريا على المائدة الرمضانية، حيث تحرص النساء على تحضيره أو اقتنائه من محلات مختصة في ذلك.

لتحضير “المقروط” اخترنا الوصفة التالية التي تتكون عجينتها من:

125 غراما من “السميدة الرقيقة”.

125 غراما من “السميدة الغليظة”.

ملعقة كبيرة من السكر.

ربع ملعقة من الملح.

100 غرام من الزبدة المذابة.

كأس صغير من الماء البارد.

كأس صغير من ماء الزهر.

في ما يخص الحشوة فتتكون من:

200 غرام من التمر.

نصف ملعقة صغيرة من القرفة.

ملعقة كبيرة من الزبدة.

ملعقة كبيرة من ماء الزهر.

ولتحضير “المقروط” يتم خلط السميد بنوعيها ومسحوق السكر والملح والزبدة المذابة ومزج كل العناصر جيدا ثم إضافة ماء الزهر والماء البارد تدريجيا ودلكها جيدا.

ولتحضير الحشوة يتم غسل التمر وإزالة نواته وطهوه على البخار مدة عشرين دقيقة وعندما يبرد تضاف إليه القرفة والزبدة وماء الزهر ويخلط جيدا إلى حين أن يصبح العجين متماسكا ثم تحضر منه “قضبان” طويلة سمكها سنتمر.

وبعدها يتم أخذ قليل من العجين وتحويله إلى قضيب وتجويف داخله، حيث يتم وضع حشوة التمر وسطه ولف العجين على التمر وتقطيعه على شكل معينات بواسطة السكين.

وعند الانتهاء من عملية لف العجين والتمر يقلى “المقروط” في زيت ساخن حتى يتحمر من الجهتين ويتم وضعه مباشرة في العسل الدافئ المعطر بقليل من ماء الزهر.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى