fbpx
حوادث

500 درهم تطيح بطبيب بالمحمدية

ضبط طبيب بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية، عصر الخميس الماضي، متلبسا بتلقي رشوة، بناء على شكاية تقدمت بها امرأة لدى المصالح القضائية بالمحكمة الابتدائية.

وحسب مصادر «الصباح»، فقد باغتت عناصر الضابطة القضائية الطبيب داخل مكتبه وضبطته بعد تفتيشه متلبسا بحيازة 500 درهم منحته إياه المشتكية مقابل تسلم شهادة طبية.

وفي تفاصيل القضية، تعرضت امرأة لحادثة سير ونقلت إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي، وأشرف الطبيب المتهم، على علاجها. وبعد تلقيها الإسعافات الأولية ومغادرتها المستشفى، عرجت على مكتب الطبيب من أجل الحصول على شهادة طبية لإدراجها في ملف التأمين من أجل الاستفادة من التعويضات القانونية لكنها فوجئت به يطلب منها 500 درهم مقابل الحصول على الشهادة، فرضخت لطلبه.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المشتكية استوفت مدة العجز الطبي المدونة في الشهادة الطبية الأولى، غير أنها أحست بالآلم وأن وضعها الصحي متدهور، فاضطرت إلى العودة إلى مكتب الطبيب المعالج، من أجل تمديد مدة العجز بشهادة طبية ثانية، إلا أنه طلب منها تسليمه 500 درهم أخرى..

تقدمت المرأة صباح الخميس الماضي، بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، ضد الطبيب المذكور، فاستدعى عناصر الضابطة القضائية، التي عملت على نسخ الأوراق المالية التي ستسلم للطبيب. وتقمص شرطي دور ابن المشتكية ورافقها إلى مكتب الطبيب المتهم،  وبمجرد أن طالبته بالشهادة الطبية، تشبث بالحصول على المبلغ المالي، فسلمته له ومكنها من الشهادة الطبية، ليفاجأ بعناصر الشرطة تقتحم مكتبه، وتحجز المبلغ المالي وتعتقله.وأشارت مصادر «الصباح»، إلى أن جهات حقوقية سبق أن نددت بتصرفات الطبيب، إذ قالت إنه اكتسب شهرة كبيرة لكثرة الشهادات الطبية التي كان يسلمها لضحايا وهميين، زجت بعدد من الأبرياء في السجون، كما جنبت متهمين عقوبات حبسية، مطالبة في الوقت ذاته بالكشف عن الشهادات المزورة التي تحمل اسم الطبيب والموجودة على رفوف مكتب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية وبضرورة دخول وزارة الصحة على الخط في القضية لاتخاذ الإجراءات القانونية في حق الطبيب.

كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى