fbpx
الأولى

مريض نفسيا يغتصب المعاقات

حدد قاضي التحقيق لدى استئنافية البيضاء، أولى جلسات الاستنطاق التفصيلي لمتهم بالاغتصاب وافتضاض بكارة، الأسبوع المقبل، تخصص في استدراج ذوات الاحتياجات الخاصة للنيل من أجسادهن وإفراغ مكبوتاته الشاذة عليهن.

وأوضحت مصادر متطابقة أن المتهم أوقف من قبل الشرطة القضائية للحي الحسني قبل ثلاثة أيام، بعد كمين محكم، وإثر استجماع معلومات عنه، مكنت من تحديد هويته والوصول إلى رقم هاتفه.

ولم تسفر الأبحاث التي جرت على مستوى الحي الذي يقطنه المتهم والتابع لمنطقة الألفة، في العثور عليه، رغم أن التحريات انتهت إلى أنه متزوج وله ثلاثة أبناء، ويقطن في منزل غير بعيد عن الخلاء مسرح الجريمة التي ارتكبها في حق معاقة تستعمل كرسيا متحركا.

وتفتقت عبقرية محققي الشرطة القضائية، تضيف مصادر “الصباح”، عن فكرة لاستدراج المتهم، إذ تم تكليف شرطية بمهاتفته والادعاء في البداية بأن الرقم الذي تطلبه غير صحيح، بعد تبادل الحديث معه، ثم قطع المكالمة الهاتفية لمراقبة ردة فعل المتهم.

وأوردت المصادر نفسها أنه ما أن أجرت الشرطية الاتصال بالمشتبه فيه حتى بادرت إلى طلب الاعتذار مدعية أن الصوت الذي يخاطبها ليس هو المطلوب، وأنها أخطأت في تركيب الرقم، فأغلقت الخط لكن المتهم عاود الاتصال بها محاولا استدراجها وربط علاقة بها.

ولم تبد المعنية بالأمر تسرعا في الاستجابة إلى مطالب المشتبه فيه، ما جعله يصر، لتضطر في الأخير إلى التماهي مع كلماته وتنتهي المكالمة بتحديد موعد للقاء بعين الذئاب.

وزادت المصادر نفسها أنه في الوقت المحدد، كانت عناصر الشرطة القضائية بمكان الموعد، ليظهر المشتبه فيه وهو في حلة أنيقة ينتظر التي اعتقد انها سقطت في فخه، والتي رسم طريقة الاعتداء عليها كسابقاتها، إلا أنه ما أن صافحها حين وقفت بالقرب منه، حتى وجد نفسه محاطا بعناصر الشرطة، بل إن التي مد يده لمصافحتها كانت من وضع الأصفاد في اليد الممدودة للتصافح.

وجرى اقتياد المتهم إلى مصلحة الشرطة القضائية بالحي الحسني، حيث تمت مواجهته بالضحية المعاقة، ليعترف بتفاصيل الاعتداء، وأظهر البحث أن له ميولا للانقضاض على النساء سيما العاجزات عن المقاومة.

وتربص المتهم بالضحية التي تبلغ من العمر 36 سنة، عندما كانت قبيل الغروب، تستعمل كرسيا متحركا للانتقال إلى مقر سكنها بالألفة، غير بعيد عن حي سعد الخير، فأوهمها بأنه يمد لها المساعدة ليدفع معها الكرسي، إلا أنه بالاقتراب من ضيعة زماط استدرجها إلى الخلاء المجاور له، حيث هددها قبل أن يستفرد بها ويغتصبها مفتضا بكارتها.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى