fbpx
حوادث

زوجة دركي تعتدي على مدير مدرسة

أوقعته أرضا ولكمت المساعدة التقنية والنقابات تضامنت مع الضحية والأمن يحقق في الحادث

استمعت الشرطة القضائية بأزرو في محضر قانوني إلى زوجة دركي اتهمت بسب مدير المدرسة الابتدائية الخنساء بالمدينة، والاعتداء عليه بالضرب وإهانته أثناء أداء مهمته، بعدما أمرت النيابة العامة بابتدائية المدينة بالتحقيق في شكاية الضحية عززتها بشهادة طبية تثبت مدة العجز المؤقت، مسلمة من طبيب معالج.

وقالت المصادر إن زوجة الدركي الذي يزاول مهمته بإقليم بولمان، أحضرت إلى مقر مفوضية الشرطة واستمع إليها وإلى الضحية وشهود، قبل إحالة المسطرة على النيابة العامة لاتخاذ المتعين قانونا، فيما تضامنت نقابات قطاعية مع المدير «أ. ب»، ونظمت وقفة احتجاجية بالمؤسسة لساعة بدءا من الثامنة صباح الثلاثاء الماضي.

واستنفر الحادث مسؤولي المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإفران، إذ حضر مسؤولها الأول إلى المؤسسة التي شهدت زيارة لمسؤولين نقابيين لم يتوانوا في الجهر بتضامنهم مع المدير الذي تعرض إلى التعنيف عصر الاثنين من قبل الزوجة التي صفعته حتى سقط على الأرض لينقل إلى المستشفى الإقليمي بأزرو.

وأصدرت ست نقابات قطاعية بيانا مشتركا مباشرة بعد الحادث، استنكرت فيه مكاتبها الإقليمية بإفران، واقعة الاعتداء ضد المدير وإطار آخر بالمؤسسة نفسها، مؤكدة أن «الحادث نموذج واضح وفاضح للواقع التعليمي الهش الذي أضحت الأسرة التعليمية تتخبط فيه، في ظل الصمت المريب للوزارة الوصية على القطاع».

وقالت إن المدير والمساعدة التقنية بالمؤسسة، تعرضا إلى اعتداء شنيع داخلها، أثناء أدائهما مهامهما، مؤكدة استعدادها لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة مساندة لهما ولكل نساء ورجال التعليم بالمؤسسة في مواجهة هذه «السلوكات الجبانة التي تهدد سلامتهم النفسية والبدنية» بلغة بيان مشترك للنقابات الست.

وقالت مصادر نقابية إن مدير المدرسة كان يمارس مهامه بشكل اعتيادي نحو الرابعة والربع عصر الاثنين الماضي، لما فوجئ بزوجة الدركي أم تلميذ يدرس بالقسم السادس ابتدائي بالمؤسسة، تهاجمه وتعتدي عليه بالضرب أمام أعين التلاميذ الذين كان يشرف على إدخالهم إلى الحجرات الدراسية بعد نهاية فترة الاستراحة.

 وأوضحت أن الإدارة طلبت من التلميذ إحضار ولي أمره إثر شكايات ضده من زملائه لشغبه واعتدائه المتكرر عليهم وعدم انضباطه لتنبيهات مسؤولي المؤسسة فيما يتعلق بهندامه وطريقة حلاقـــــة شعره، مشيرة إلى أن أمه كان مرفـــوقــــــــــة بشخص آخر أثناء حضورها إلى المؤسسة واعتدائها على مديرها وزميلته الملحقة التربوية.

وقالت إن الأم لم تنتظر رد المدير على اتهامها له بضرب ابنها، وصفعته بقوة فسقط أعلى الأرض قبل أن يحاول مرافقها إخراجها من المؤسسة، لكنها لم تتمالك أعصابها أثناء مغادرتها، إذ وجهت لكمة لبطن المساعدة التقنية التي نقلت بدورها للمستشفى، قبل ساعتين من حضور الدركي الزوج بزيه الرسمي وسلاحه الوظيفي.

وأوضحت أن الدركي عوض أن يتدارك الأمر زاد من تأجيجه، قبل تدخل أستاذ وبعض الحاضرين بالمؤسسة أثناء مغادرة التلاميذ لها، لتهدئة الأوضاع والحيلولة دون تطورها إلى ما لا تحمد عقباه، ما اعتبرته النقابات الست، اعتداء خطيرا على كرامة رجال التعليم، محملة الوزارة مسؤولية الانفلات الأمني بالمؤسسات التعليمية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى