fbpx
حوادث

قتيل و43 مصابا في انقلاب حافلة بورزازات

سبعة جرحى في حالة حرجة والسائق يرجع السبب إلى تقابل مع شاحنة 

أسفر حادث جديد لحافلة لنقل المسافرين تربط بين البيضاء وزاكورة، أول أمس (الأربعاء)، وفق الحصيلة المؤقتة التي كشفتها مندوبية وزارة الصحة بورزازات، عن مصرع مسافر واحد، وإصابة 43 بجروح، حالة سبعة منهم حرجة، من أصل 45 راكبا كانوا على متن الحافلة.

ووقع الحادث، وفق مصدر من مندوبية وزارة الصحة بورزازات، ما بين الساعة الثالثة والرابعة من صبيحة أول أمس (الأربعاء)، على مستوى قنطرة على الطريق الوطنية رقم 9 بالجماعة الترابية إمرزكان، الموجودة على بعد 40 كيلومترا عن ورزازات باتجاه مراكش، بسقوط الحافلة القادمة من العاصمة الاقتصادية، في الوادي الذي مرت من فوق قنطرته.

 وأرجع سائق الحافلة، في توضيحاته للمسؤولين بالمستشفى الإقليمي سيدي احساين بورزازات، أن سبب الحادث، يعود إلى عملية تقابل مع شاحنة كبيرة من نوع «رموك» فوق القنطرة، وبسبب حجمها الكبير وضيق الممر فوق الجسر، أراد تفادي الاصطدام معها، ما تسبب في انزياح حافلته وسقوطها في الوادي.

وقال إسماعيل أيت حماد، وهو مراسل صحافي بالمنطقة، في اتصال أجرته معه «الصباح»، إن مقاربة السلطات للحادث هذه المرة، متميز مقارنة بالحوادث السابقة، إذ على غير العادة، تحركت السلطات ومصالــــح الوقاية المدنية إلى موقع الحادث، كما تم استنفار أغلب سيارات الإسعاف التابعة للجماعات الترابية واستعمالها في نقل المصابين.

وأكد المتحدث ذاته لـ»الصباح»، زوال أول أمس (الأربعاء)، من داخل مستشفى سيدي احساين الإقليمي بورزازات، معاينته حلول أسر الضحايا من زاكورة لمعاينة المصابين، وسط حضور لعناصر الدرك الملكي التي تحقق في الحادث، وعناصر الإدارة الترابية، في حين حرص المندوب الإقليمي لوزارة الصحة على الإشراف بنفسه على عمليات الرعاية الصحية للمصابين. وفيما أكد المصدر نفسه، وجود سبعة من الضحايا ذوي الإصابات البالغة تحت المراقبة الطبية في قسم الإنعاش، وإجراء عملية جراحية استعجالية لمصاب آخر، أكد أنه إلى غاية منتصف أول أمس (الأربعاء)، لم يتم اتخاذ أي قرار بنقل أحد المصابين إلى المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، كما يجري عادة، إذ استطاع المستشفى الإقليمي سيدي احساين التكفل بجميع الحالات.

ويبدو أن السلطات استوعبت دروسا من فواجع حوادث السير التي ترتكبها الحافلات بالمنطقة، سيما التي تؤمن النقل إلى زاكورة، وأبرزها حادث سقوط حافلة من منحدر علوه 200 متر في طريق «تيشكا» الخطرة بين مراكش وورزازات، في شتنبر 2012، وأسفرت عن حصيلة بشرية ثقيلة، تمثلت في وفاة 43 راكبا، وإصابة 21 آخرين، كلهم يتحدرون من إقليم زاكورة.

امحمد خيي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق