fbpx
الأولى

فضيحتان كرويتان في يوم واحد

“ليزمو” إلى القسم الثاني وصفرو يصعد والسنوسي يجمد نشاطه وتصعيد في الملف 

فجرت جامعة كرة القدم فضيحتين مدويتين في يوم واحد، أول أمس (الثلاثاء)، بعد مصادقة اللجنة التأديبية على مباراة شارك فيها لاعب غير مسجل مع فريقه، ولا يتوفر على أي رخصة، وإلغاء لجنة الاستئناف قرارا اتخذته بنفسها في مباراة أخرى.

وفي تفاصيل الفضيحة الأولى، رفضت اللجنة التأديبية تصدي نادي سطاد المغربي، ضد إشراك النادي القصري الحارس زكرياء مقداد في مباراة الفريقين في الدورة 29، رغم أنه غير مسجل في لائحة الفريق المعتمدة لدى الجامعة.

وبررت اللجنة قرارها بأن اللاعب ليس على علم بذلك، وأوقفت الكاتب العام للفريق سنتين، فيما اللاعبون في كل الفرق لا يعلمون بالإجراءات الإدارية المتعلقة بتأهيلهم.

وبهذا القرار، ضمن الاتحاد الإسلامي الوجدي صعوده إلى القسم الثاني للنخبة، وعمت فرحة كبرى مكوناته مساء أول أمس، فيما سيستمر سطاد المغربي، في القسم الأول هواة، وعقد مكتبه اجتماعا طارئا.

وقال سعيد باعلا، الناطق الرسمي لسطاد، إن الفريق سيدافع عن حقوقه، عبر المساطر القانونية، فيما أكد جمال السنوسي، رئيس النادي نفسه ورئيس العصبة الوطنية للهواة، إنه قرر تجميد نشاطه على رأس الفريق، في انتظار انتخاب رئيس جديد في الجمع العام المقبل.

وأضاف السنوسي، في تصريح ل«الصباح»، «لا أناقش قرارات اللجان الجامعية، لأنني واحد من المؤسسة. إذا كان الإخوان في النادي يقولون إنني لم أدافع عن الفريق، وإن رئاستي للعصبة حالت دون ذلك، فإنني أعلن تجميد نشاطي على رأس النادي».

وتابع «الإخوان في سطاد يعتبرون الحكم جائرا وغير قانوني، ومن حقهم اتباع المساطر القانونية، كما آخذوا علي أنني كنت ضد فكرة التصدي، لكن بعدما تبين أن اللاعب خاض مجموعة من المباريات، وليس مباراة سطاد وحدها، وعلى ضوء هذه المعطيات، قدم المكتب ملفه، وهذا من حقه».

وسبق لبهاء الدين القاسمي، الكاتب العام للنادي القصري، أن اعترف أمام اللجنة التأديبية بأن اللاعب غير مؤهل، ولا يوجد اسمه في لائحة الفريق المعتمدة لدى الجامعة.

أما الفضيحة الثانية، ففجرتها لجنة الاستئناف بالجامعة، عندما أبطلت قرارا اتخذته بنفسها في ثالث ماي الجاري، تحت عدد 101-17/16.

وقضى القرار الأول بقبول تحفظ نهضة زايو ضد جمعية تازة، الذي غير لاعبوه أقمصتهم، ومنح نهضة زايو  نقاط المباراة، ما مكنه من الصعود إلى القسم الأول هواة، عوض وداد صفرو، فيما يقضي القرار الثاني المتخذ أول أمس برفض التحفظ بسبب خطأ في الشكل. وبإلغاء القرار المتخذ من قبل اللجنة، بات الصاعد رسميا هو وداد صفرو، وليس نهضة زايو.

يذكر أنها المرة الأولى التي تتراجع فيها لجنة للاستئناف عن قرار اتخذته منذ تأسيس الجامعة مباشرة بعد الاستقلال، كما أنها المرة الأولى التي تقبل فيها الجامعة مشاركة لاعب غير مؤهل مع فريقه، علما أنها صادقت هذا الموسم على ثلاث مباريات شارك فيها لاعبون موقوفون، إمام بسبب الإنذارات أو الطرد، (لاعب من وفاء وداد في مباراتين، ولاعب من نجم الشباب في مباراة واحدة).

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق