حوادث

شريط الأحداث

سقوط زعيمي تهجير البشر بمليلية

اعتقلت السلطات الأمنية الإسبانية، الأربعاء الماضي، مغربيين يعتبران رأس حربة تهجير البشر عبر المعابر الحدودية لمليلية المحتلة، ما أحدث رجة وسط أمنيين إسبان ومغاربة، تربطهم علاقات وطيدة مع المعتقلين نفسيهما، خاصة بعد علمهم بعملية حجز هواتفهما وإخضاعها للخبرة وذلك بتعاون مع السلطات المغربية، التي لم تتوصل بعد بتقارير العملة وتفاصيلها بشكل رسمي في إطار التعاون المغربي الإسباني في مجال محاربة شبكات تهجير البشر.
وأفادت مصادر مطلعة أن المعتقلين، يواجهان تهما خطيرة تتعلق ب”تهجير البشر” و”تسهيل دخول مهاجرين من التراب المغربي” إلى مليلية المحتلة عبر طرق غير مشروعة، وذلك من أجل الحصول على منفعة مالية، وباستعمال وسائل الاحتيال أثناء اجتياز المركز الحدودي ببني أنصار والتملص من تقديم الوثائق الرسمية اللازمة والقيام بالإجراءات التي توجبها القوانين والأنظمة الجاري بها العمل واستعمال وثائق سفر مزورة وانتحال هويات مستعارة.
وقالت المصادر ذاتها إن المعتقلين معروفان بعلاقاتهما مع مجموعة من المسؤولين بالمعابر الحدودية لمليلية من الجانبين الإسباني والمغربي، ما جعل خبر سقوطهما يعتبر قنبلة مدوية، في صفوف بعض رجال الأمن الإسبان والمغاربة والسلطات المحلية والحرس المدني الإسباني، خاصة بعد حجز هواتف كانت معهما، وإحالتها على الخبرة.
واستنادا إلى ما نقلته المصادر نفسها فإن السلطات القضائية والأمنية الإسبانية ستقوم بإحالة تقرير مفصل حول العملية إلى الجهات المغربية في إطار التنزيل الدقيق للتعاون بين البلدين في مجال محاربة الإرهاب والاتجار الدولي للمخدرات والهجرة السري، ما يعني، تضيف المصادر ذاتها، أنه آن أوان سقوط أسماء أمنية مغربية وإسبانية في هذا الملف.
ضحى زين الدين
إطلاق الرصاص على جانح بأزرو

لجأت عناصر أمنية تابعة لمفوضية الأمن بأزرو، إلى إطلاق أعيرة نارية تحذيرية على جانح كان على متن سيارة خفيفة من نوع «بوجو308» في نقطة مراقبة بمدخل مدينة أزرو ، وذلك بعد أن رفض الامتثال لإشارة الوقوف، ما دفع العناصر الأمنية إلى التدخل السريع لإجباره على التوقف عند نقطة التفتيش دون جدوى. و أمام رفضه اضطرت العناصر الأمنية إلى مطاردته مع استعمال سلاحها الوظيفي، وأطلقت عدة أعيرة نارية تحذيرية في الهواء،الشيء الذي لم يمنعه من الفرار إلى وجهة غير معلومة بعد تخطيه الحاجز الأمني بسرعة جنونية. وأسفرت الأبحاث و التحريات الفورية التي أجرتها العناصر الأمنية بأمر من النيابة العامة المختصة، عن تحديد هوية المتهم، الذي تبين بأنه من بين العناصر الخطيرة بالمنطقة والمطلوبة للقضاء بسبب تورطه في عدة قضايا تتعلق بالسرقة بالعنف والتهديد بالسلاح الأبيض. كما تم العثور على سيارة المتهم بمركز جماعة بوفكران ضواحي مكناس، بعد أن تخلص منها وأصدرت السلطات الأمنية المختصة، مذكرة بحث وطنية في حقه للقبض عليه و تقديمه للعدالة من أجل المنسوب إليه.
حميد بن التهامي (مكناس)

عمال ورش يعثرون على قنبلة بتاونات
أشرف جنود من ثكنة عسكرية بتازة، الخميس الماضي، على تفجير قنبلة قديمة وزنها 10 كيلوغرام تعود إلى الفترة الاستعمارية، بعد يومين من العثور عليها من قبل عمال ورش لتثبيت قنوات الري في إطار مشروع فلاحي، بدوار باب تاسة قرب قرية أولاد آزم بجماعة بوعادل بإقليم تاونات، أثناء مباشرة عملية الحفر. وحضرت إلى المنطقة سيارات للجيش في إطار الإجراءات المعمول بها لتفجير مثل تلك القنابل، بحضور كل المصالح المعنية وبعد إحضار سيارة إسعاف في ملكية الجماعة القروية تحسبا لأي طارئ، إذ تم اختيار موقع قريب من نهر ورغة المجاور للقرية، لتفجيرها تلافيا لأي إزعاج للسكان أو حدوث خسائر غير متوقعة. والقنبلة متوسطة الحجم، من القنابل التي ألقاها المستعمر الفرنسي على المنطقة دون أن تنفجر. وعثر عمال شركة مكلفة بعملية الحفر لإنجاز ساقية للري، الثلاثاء الماضي على القنبلة مطمورة بالموقع، قبل أن يخبروا المصالح المختصة التي هرعت إلى عين المكان وعاينتها وأمنت حراستها بعد إحاطتها بسياج خاص، للحيلولة دون الاقتراب منها، قبل ساعات من حضور الجنود المؤهلين لتفجيرها. وسبق لعمال شركة للاتصالات أن عثروا في يناير وفبراير الماضيين على ثلاث قنابل تعود إلى الفترة الاستعمارية أثناء إنجاز أشغال الحفر لتثبيت أسلاك الهاتف بدوار عين جنان التابع للجماعة نفسها، ما اضطرهم إلى إيقاف الأشغال خوفا، إلى أن حضر جنود وقاموا بمسح لمحيط المكان بحثا عن ألغام مدفونة تحت الأرض.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق