fbpx
مجتمع

إقبال ملحوظ على محلات الملابس

أرباب الأسر يعتبرون اقتناء ملابس العيد فرض عين وأصحاب المحلات يجدون في المناسبة فرصة لرفع هامش ربحهم

جرت العادة بالمغرب أن تعبئ الأسر إمكانياتها المالية وتتدبر أمورها من أجل تمكين أطفالها من ارتداء ملابس جديدة للاحتفال بعيد الفطر. ولم تشكل السنة الجارية الاستثناء رغم موجة الغلاء التي تشهدها مختلف المواد، وما شكل ذلك من أعباء إضافية على ميزانيات الأسر، التي ينتظرها أيضا الدخول المدرسي وتكاليفه المالية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى