وطنية

الداودي يلتمس اعتقال الغشاشين

أحرج برلمانيون، الحكومة نصف الملتحية، لتعاملها التجاري مع دولة إسرائيل، عبر استيراد مواد غذائية تدخل بصورة قانونية عبر الجمارك ولا تخضع لأي مراقبة، وتباع بالجملة بين التجار الكبار، الذين يصرفون بضاعتهم في جميع الأسواق بالمدن والبوادي، وذلك في جلسة الأسئلة الشفوية، التي انعقدت مساء أول أمس( الثلاثاء) بمجلس النواب.
وانتقد برلمانيون من أحزاب المعارضة والأغلبية، تهرب الداودي من مواجهة المفسدين الذين يعرضون مواد فاسدة مضرة بصحة المواطنين، أو يرفعون من الأسعار، مؤكدين أن الحكومة العاجزة هي التي تطلب مساندة المواطنين في حربها على كبار المضاربين.
وأقر الداودي بقوة المضاربين الذين طغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد، مؤكدا توفرهم على قدرة فائقة على التحايل لتغيير طريقتهم في تسويق بضاعتهم الفاسدة، والغش في المواد الاستهلاكية، وهو ما يشكل خطرا على صحة المواطنين، التي لا يجب الاستهانة بها، مضيفا أن الحكومة لو علمت بأسمائهم وشبكاتهم لن تتوانى في تفكيكها، وجر أعضائها إلى التحقيق الأمني والقضائي، لذلك التمس مساندة المواطنين عبر التبليغ عنهم بالاتصالات الهاتفية على الأرقام التالية، 0537687300 أو 0537687308، أو من خلال اتصال البرلمانيين بالهاتف المحمول للوزير.
ولمواجهة هزيمة الحكومة، استنجد الداودي برجال عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني، للقيام بحملات فور تلقيها إخباريات من المصالح الولائية، أو من الوزارة أو البرلمانيين والمواطنين، واعتقال المشتبه في تورطهم في الغش والفساد، داعيا القضاء بدوره إلى وضع هؤلاء في السجن، في حال إدانتهم بأفعال جرمية.
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق