fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> احتلال
نشبت حرب المواقع داخل الاتحاد العام للشغالين، إذ بدأ أنصار حميد شباط أمين عام الاستقلال والكاتب العام السابق للنقابة معركة احتلال المقرات بالقوة، وذلك بعد إعلان كافي الشراط، الكاتب العام الحالي، الحرب على جهات معلومة تحاول سرقة الاتحاد قصد قهر إرادته السياسية وتحييده وإحداث قطيعة بينه وبين الاستقلال بعد أن استعصى عليها الاستيلاء على الحزب.
> وفاة
انتهى شجار بين سجينين بالسجن المحلي سلا 1، صباح أمس (الثلاثاء)، بوفاة أحدهما، أثناء نقله إلى المستشفى. وحسب بلاغ للمندوبية العامة للسجون، فإن الشجار وقع في الواحدة صباحا، وارتطم رأس الضحية بسرير حديدي ليصاب بجروح قبل أن يتدخل موظفو المؤسسة لنقله إلى المستشفى، غير أن المنية وافته في الطريق إليه. وحل ممثل النيابة العامة بالمستشفى، وفتح تحقيق في الموضوع، كما تم إخبار عائلة السجين الراحل، وفقا لما ينص عليه القانون.
> مخدرات
أحبطت مصالح الدرك الملكي التابعة لمنطقة أولاد صالح بالبيضاء، مساء أول أمس (الاثنين)، عملية تزويد باعة مخدرات من قبل بارون، كان يركب سيارة مكتراة. وحسب إفادة مصادر متطابقة، جرى حجز كميات من الحشيش المعد للترويج، إضافة إلى كمية من الأقراص المهلوسة، كانت في طريقها إلى مروجين بالتقسيط. وأوقف شخصان في الواقعة، بينما ظل البحث متواصلا أمس (الثلاثاء)، من أجل إيقاف الباقين، خصوصا المتهمين باستقبال شحنة المخدرات.
> أدوية
لا يتجاوز استعمال الأدوية الجنيسة في القطاع الصحي الخاص 39 %، بينما يصل 80 % في المستشفيات العمومية. واعتبر الحسين الوردي، وزير الصحة، أن النسبة مشجعة وتتطلب مزيدا من الجهود لتمكين المواطنين من أثمنة مناسبة. وعقد الوزير، أول أمس (الاثنين)، لقاء مع ممثلي الصناعة الدوائية أوصى خلالها بضرورة البحث عن سبل تشجيع البحث العلمي في المجال الصيدلي وجلب الأبحاث السريرية لتسهيل الولوج إلى الأدوية المبتكرة.
> الاستقلال
يعيش حزب الاستقلال غليانا، بعد أن تقدمت قيادية بطلب شغل منصب مديرة الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين، إذ لقي رفضا واحتجاجا كبيرا من قبل مناضلي الحزب. وحسب مصادر “الصباح، فإن الغاضبين احتجوا على القيادية الاستقلالية، بحكم أنها كانت برلمانية في الولاية السابقة عبر اللائحة الوطنية للنساء، طالبين القيادات الوطنية للاستقلال بالقطع مع هذه الممارسات التي وصفوها بالانتهازية، وفسح المجال أمام وجوه جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى