fbpx
وطنية

تأجيل البت في ملف القاضي حسون إلى الاثنين المقبل

عبد الرحمان بن عمرو
بنعمرو أمام هيأة المحكمة الإدارية بالرباط:  الناصري اغتصب السلطة

هل القاضي موظف عمومي؟  سؤال طرحه النقيب عبد الرحمان بنعمرو أثناء مرافعته أمام هيأة المحكمة الإدارية بالرباط، زوال أمس (الخميس)، في ملف الطعن الذي تقدم به القاضي جعفر حسون ضد قرار وزير العدل بتوقيفه عن العمل.
واعتبر النقيب أن لا مجال للحديث عن أن القاضي موظف عمومي، إذ بالرجوع إلى قانون الوظيفة العمومية، يؤكد أنه يطبق على جميع الموظفين، باستثناء القضاة العسكريين والقضاة الذين سيكون لهم نظام خاص بهم، وبوجود هذا الفصل، فإنه لا قياس مع النص، ومن تم، فإن ما تضمنه جواب الوكيل القضائي للمملكة، مردود عليه.
وتساءل بنعمرو عن الضمانات التي يتوفر عليها القاضي بالنظر إلى جسامة المهنة التي يقوم بها، وأعطى أمثلة عن الامتيازات

التي يحظى بها المحامون، والتي تمنحهم نوعا من الحصانة، في غياب شبه تام  لمثل هذا الامتياز بالنسبة إلى القضاة، وأرجع ذلك إلى وجود فراغ تشريعي في الموضوع.
واعتبر النقيب أن قرار التوقيف قرار معدوم، وأن القول إنه مجرد قرار إجراء تحضيري مردود عليه بالنظر إلى نتائجه الفورية على الطاعن، والأضرار التي تسبب فيها، سواء المرتبطة بتوقيف راتبه أو ما حدث من تشهير في حقه وما ترتب عن ذلك من منعه من مزاولة مهامه سواء القضائية أو الدستورية، والتي بمنعه من مباشرتها حدث ضرر للطاعن.
وبشأن مقتضيات الفصل 62 من التنظيم القضائي لرجال القضاء، والذي يخول لوزير العدل حق توقيف القاضي، أكد النقيب أنه يتنافى مع مقتضيات  المادة 82 من الدستور التي تعطي ضمانات لقضاة الأعضاء بالمجلس الأعلى.
وتساءل النقيب، هل مارس وزير العدل قرار التوقيف باعتباره ممثلا للملك بالمجلس، أو باعتباره وزيرا في الحكومة؟”.
واعتبر النقيب أن قرار توقيف حسون، أول قرار يمس عضوا في المجلس الأعلى للقضاء، ومن تم تساءل حول ما قاله الوزير بشأن استشارة أعضاء المجلس في قرار التوقيف قبل اتخاذه، ونوعية هذه الاستشارة، خاصة أن قرار التوقيف مذيل بتوقيع كاتب المجلس بالعطف، ومن تم هل يحق للأخير القيام بذلك أم لا؟.
وواصلت هيأة الدفاع مرافعاتها في دعوى الطعن بعدما قررت هيأة المحكمة حجز الملف الأول المتعلق بإيقاف تنفيذ قرار وزير العدل إلى المداولة يوم الاثنين المقبل.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق