أخبار 24/24تقارير

لماذا لا تحتفل أمريكا بعيد الشغل في فاتح ماي ؟

يحتفل العالم بعيد العمال في فاتح ماي، ولكن دولا قليلة تخرج عن هذا التقليد، أبرزها أمريكا.

فعلى سبيل المثال، تحتفل الولايات المتحدة بعيد عمالها في الاثنين الأول من شتنبر، فما هو سبب ذلك؟

يعود الأمر إلى أسباب تاريخية من أهمها تمتع الولايات المتحدة بتاريخ ثري ومميز يعكس إنشاء الحركة العمالية والإنجازات الاجتماعية والاقتصادية للعمال الأميركيين الذين ساهموا في قوة ورخاء البلاد، وفق موقع وزارة العمل.

بالإضافة إلى ذلك، تشير مصادر تاريخية إلى أن الاحتفال بعيد العمال في ماي ظل مقترنا على مر العقود بدلالات سلبية تشير إلى ارتباطه بالشيوعية، ما دفع صناع القرار إلى الابتعاد عن الاحتفال بيوم العمال في هذا الشهر.

حسب وثائق تاريخية، فإن بيتر مكغواير، الشريك المؤسس للاتحاد الأميركي للعمل، كان أول من اقترح تخصيص يوم لتكريم العمال. لكن مصادر أخرى ترجح أن ماثيو مغواير، والذي عمل سكرتيرا لاتحاد العمل المركزي في نيويورك، اقترح العطلة في 1882.

ورغم عدم الاستقرار على رواية أكيدة، تعني هذه المعلومات أن الاحتفال بعيد العمال في الولايات المتحدة جاء بجهود وأفكار أصلية تقدم بها الأميركيون أنفسهم.

وفي 5 شتنبر 1882، احتفل اتحاد العمل المركزي في مدينة نيويورك للمرة الأولى في الولايات المتحدة بعيد العمال.

وكانت أوريغون أول ولاية تدرج يوم العمال رسميا في لائحة قوانينها عام 1887، وتبعتها ولايات كولورادو وماستشوستس ونيوجيرزي ونيويورك في العام ذاته.

وفي عام 1894، أصدر الكونغرس قانونا جعل الاثنين الأول من شتنبر عطلة في البلاد.

إذاعة سوا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق