حوادث

إخلاء سبيل مشتبه فيهما بقتل جندي

جمعيات بأفورار دقت ناقوس الخطر لتنامي جرائم  قتل سجلت ضد مجهول

أخلت المحكمة الابتدائية ببني ملال(غرفة الجنايات) سبيل متهمين كانا رهن الاعتقال منذ إيقافهما من قبل عناصر الدرك الملكي بأفورار، السنة الماضية، للاشتباه فيهما بقتل عسكري كان في زيارة قصيرة لأسرته.

ويتعلق الأمر بـ(ع. م ) سائق حافلة نقل المسافرين والتي تربط بين أفورار والرباط  فضلا عن المشتبه فيه الثاني (ع.ج) الذي تم إيقافه منذ 19 فبراير 2016 وتم الاحتفاظ به رفقة المتهم الأول داخل أسوار السجن المحلي ببني ملال، لكن التحقيقات لم تفض لحد الآن إلى الكشف عن هوية القاتل الحقيقي، ليتم  إخلاء سبيلهما الثلاثاء الماضي في انتظار الوصول إلى هوية قاتل الجندي المتقاعد (م.ن)، الذي عثر عليه جثة هامدة من قبل أحد الرعاة الذي أخبر عناصر الدرك التي حلت بمسرح الجريمة وأجرت معاينة على الضحية، قبل نقله إلى مستودع الأموات لإجراء تشريح طبي وتحديد أسباب الوفاة الحقيقية.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الضحية الذي تقاعد من سلك الجندية بعد مسيرة مهنية موفقة، متزوج وله أبناء، كان يعرف لدى سكان أفورار بهدوئه وحسن سلوكه، وكان يعيش رفقة أسرته بالبيضاء، حيث كان يزور أفورار في العطل.

وأضافت مصادر متطابقة، أن راعيا عثر على جثة الضحية صباح اليوم الموالي، بعد أن قضى ليلة واحدة بأفورار، إذ أفادت مصادر أنه خرج للقيام بجولة قصيرة قبل أن يقوم بزيارة لبعض معارفه في انتظار عودته إلى منزل أسرته التي انتظرته طيلة الليل، لكنه عاد إليه محمولا على نعش بعد أن تم العثور عليه مضرجا في دمائه صباح اليوم الموالي.

وانتقلت عناصر الدرك الملكي إلى مسرح الجريمة، وأجرت تحريات دقيقة واستمعت إلى بعض أصدقائه ومعارفه، قبل أن يتم إيقاف مشتبه فيهما، يعتقد أنهما التقيا بالضحية ليلة الحادث بحكم معرفتهما به، ليتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية قبل تقديمهما إلى المحكمة في حالة اعتقال، لكن ورغم التحقيقات التي أشرف عليها قاضي التحقيق  لم تقتنع المحكمة بإدانة الموقوفين، وأمرت بإخلاء سبيلهما رغم قضائهما ما يفوق سنة من الحبس الاحتياطي، في انتظار العثور على دلائل دامغة تفضي إلى هوية الجاني الذي اختفى عن الأنظار.

وتتجه القضية نحو تسجيلها ضد مجهول، لتنضاف إلى جرائم أخرى كانت بلدة أفورار مسرحا لها، وتطالب جمعيات حقوقية بتعميق البحث، ملتمسين من المسؤولين مواصلة التحقيقات لتحديد هوية الجاني الذي ارتكب جريمته ببرودة دم تاركا أفراد أسرة الضحية بلا معيل.

سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق