خاص

“الزين” رائدة في إنتاج الدقيق والعجائن

نور الدين الزين: لا أخشى المنافسة وقريبا وحدة جديدة لـ”البيسكوي”

حظي رواق”الإتقان” التابع لمجموعة “الزين كابيتال انفيست” بالمعرض الدولي للفلاحة، بإقبال كبير، بالنظر إلى تنوع المنتوجات التي تصنعها المجموعة، والمرتبطة بالمواد الغذائية، من دقيق وسميد وكسكس وعجائن، وتوزيع منتوجات الزيوت والشاي والسكر.
وتضم المجموعة التي توظف أزيد من 1500 شخص في مختلف الوحدات، 8 شركات تنشط في ميدان المدخلات الزراعية، والتوزيع والنقل واللوجيستيك، والخدمات.
وقال الطيبي ياسين، المدير العام المكلف بالأعمال والتنمية، إن المجموعة التي يرأسها نور الدين الزين، أضحت من أكبر المجموعات الصناعية العاملة في إنتاج الدقيق والسميد والكسكس والعجائن، برقم معاملات يقدر بـ 5 ملايير درهم.
وتعد المجموعة وجودها في السوق باعتبارها علامة مرجعية في إنتاج الدقيق والسميد والعجائن والكسكس، ناهيك عن مشروعها الكبير المتمثل في تجميع 558 فلاحا صغيرا ومتوسطا، لتطوير إنتاجية 11 ألفا و287 هكتارا من الأراضي المخصصة لزراعة الحبوب.
وأضحت المجموعة المندمجة مرتبطة بالفلاحين، إذ نجحت في ظرف خمس سنوات، في تأطيرهم في تعاونيات وتحسين مردوديتهم، حيث انتقل الإنتاج من 15 قنطارا في الهكتار إلى 43 هكتارا، كما تقوم المجموعة بتوزيع الأسمدة وتصنيع المركبة منها، حسب نوعية التربة، وحاجيات الزراعة، وهو النشاط الذي سمح لها بعقد شراكات مع شركات في إسبانيا ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط.
ونجحت المجموعة في تكوين 6 آلاف فلاح من خلال القسم المتنقل، الذي يضم 30 مقعدا، يقوم بزيارات إلى مختلف المناطق، بتنسيق مع وزارة الفلاحة والجماعات القروية، من أجل تأطير الفلاحين حول سبل ىفع الإنتاجية.
وتتوفر المجموعة اليوم على مطاحن ببوسكورة، بطاقة سحق تبلغ 600 طن في اليوم، ومطاحن خاصة بإنتاج السميد بطاقة 300 طن يوميا بأولاد صالح. كما تنتج المجموعة 3200 طن من الكسكس والعجائن شهريا، وتتوفر على أسطول من الشاحنات “كنال فود”، يقدر بـ 550 شاحنة تخصص لتوزيع منتوجات المجموعة، بالاضافة إلى منتوجات شركات أخرى تهم المواد الغذائية مثل زيت “صافولا” والسكر.
ويظل المستقبل واعدا بالنسبة إلى نور الدين الزين، الرئيس المدير العام للمجموعة، حيث تستعد المجموعة لإطلاق مشروع جديد يهم إنتاج “البيسكوي والغوفريت”، باستثمار بقيمة 180 مليون درهم، حيث ستوفر الوحدة الجديدة 300 منصب شغل جديد.
يقول الزين “أنا لا أخشى المنافسة، في إشارة إلى المنتوجات الأجنبية التي تسوق اليوم في المغرب”.
وقبل أيام فقط، أطلق الزين وحدة إنتاجية جديدة لصناعة العجائن بأحد السوالم، بطاقة إنتاجية تقدر بـ 20 ألف طن سنويا، وهو ما جعل المجموعة الرائدة في إنتاج العجائن والسميد تتجه إلى التصدير إلى السوق الإفرقية، وبالضبط إلى السنغال وموريتانيا وكوت ديفوار ومالي. كما تصدر المجموعة الكسكس إلى أسواق بأوربا وأمريكا وكندا، بالنظر إلى الجودة التي تتميز بها منتوجات اتلمجموعة، والتي توجت بعلامة الجودة  “إيزو 9001” ونظام إدارة الجودة سنة 2015.
هي قصة نجاح للزين، الذي انطلق بمشروع صغير في توزيع المواد الغذائية، والاتجار فيها، قبل أن يصبح اليوم على رأس مجموعة صناعية كبيرة تجمع بين الإنتاج والتوزيع وتأطير الفلاحين في سلسلة الحبوب.
لا يهتم الزين، المقاول الشاب كثيرا بالتواصل، لأنه يفضل العمل في صمت، وبعيدا عن الأضواء، المهم بالنسبة إليه هو “الإتقان”، لا يخشى المنافسة، بل يجد نفسه أكثر في وسطها”، لا يقف عند حدود مجال واحد، بل يواصل الاستثمار في أكثر من منتوج.
يقود المجموعة الرائدة في صناعة الدقيق والعجائن، مرفوقا بأطر مختصة في التدبير المالي والتنمية والأعمال، وخبراء في مختلف الوحدات الإنتاجية. كما طورت المجموعة مختبرا خاصا بها لتطوير منتوج الدقيق، بغية تحسين الجودة بثمن مناسب، وهو الأمر الذي تطلب من المجموعة اقتناء تجهيزات حديثة من سويسرا تراعي مواصفات الجودة العالية، وفق المعايير الدولية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق