وطنية

مواجهات بين شبيبة الاستقلال وعاطلين بالرباط

اقتحم أعضاء في الشبيبة الاستقلالية، أمس (الثلاثاء)، مقر الحزب بباب الأحد، وسط الرباط، لتحريره من مجموعة الأطرالعليا العاطلين عن العمل، الذين احتلوه منذ أسبوع.
وأدى الاقتحام إلى حصول مواجهات بالحجارة والقنينات، كادت تتطور إلى ما هو أسوأ، لولا إحكام  محتلي المقر إغلاق الباب الرئيسي له. وساد هلع كبير في صفوف المواطنين الذين كانوا يمرون بالقرب من المقر، أمام هول المواجهات، التي أدت إلى عرقلة حركة السير، فيما حضرت تعزيزات أمنية مكثفة، تحسبا لما هو أسوأ.
وذكر عضو في مجموعة الأطر العليا العاطلين عن العمل، في اتصال مع “الصباح”، أن ما بين 50 و 60 عضو من شبيبة حزب الاستقلال حاولت اقتحام المقر بالقوة لإخراج أعضاء المجموعة منه، وأن المعركة بدأت بمواجهات كلامية، قبل أن تتطور إلى اشتباك، في الوقت الذي هدد أعضاء شبيبة الاستقلال، الذين حضروا من مختلف جهات المغرب، بشن هجوم كاسح على المقر.
وتسود تخوفات من أن يتحول مقر حزب الاستقلال إلى ساحة حرب بين أعضاء مجموعة الأطر العليا، وأعضاء الشبيبة الاستقلالية، الذين تمت الاستعانة بهم لإخلاء المقر، الذي ظل، طيلة أسبوع، رهينا في أيدي  مجموعة الأطر العليا، الذين يحملون عباس الفاسي، باعتباره وزيرا أول، مسؤولية وضعيتهم الاجتماعية.

جمال بورفيسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق