الصباح الثـــــــقافـي

شـــامــي كــابــور فــي ذمــة اللـه

توفي يوم الأحد الماضي، الممثل الشهير شامي كابور، نجم السينما الهندية خلال سنوات الخمسينات والستينات، والملقب ب”إلفيس بريسلي بوليوود”، عن عمر 79 عاما في إحدى المستشفيات بمدينة بومباي. وكان كابور الذي نقل الأسبوع الماضي إلى المركز الطبي «بريج كاندي»، عانى فشلا في وظيفة الكلى.وأوضح نخيل غانغافان، الذي يرأس نادي المعجبين بكابور، في تصريح لوكالة «فرانس برس»، أن كابور «كان يعاني التهابا رئويا مزمنا، وقد توفي من قصور في وظيفة الكلى». وأضاف أنه «كان يخضع لغسل الكلى منذ ست أو سبع سنوات، إلا أنه أصيب بمضاعفات في الفترة الأخيرة”.وشكل تمثيل كابور وأسلوبه في الرقص، مرجعا لنجوم السينما الهندية العصرية،وقورن في شبابه بالمغني الأمريكي الأسطورة إلفيس بريسلي، بفضل أدائه الراقص في أفلام مثل «تومسا ناحين ديكا» (لا مثيل لك) و”ديل ديكي ديكو” (امنح قلبك وسترى) و”جانغلي” (بري). وكان شغفه بالموسيقى أحد أسرار نجاحه، إذ كان كابور يختار بنفسه الأغاني التي سيرقص عليها لكي تتلاءم مع أسلوبه الحيوي في الرقص. وولد كابور في 21 أكتوبر سنة 1931 بمدينة بومباي، وينتمي إلى عائلة كابور الشهيرة جدا، التي ارتبط اسمها بعجلة الاقتصاد الهندي لأجيال طويلة. كان تسلسله الثاني من بين الأبناء الثلاثة لأسطورة السينما الهندية بريذفيراج كابور. وهو عم النجمة الحسناء كارينا كابور، التي تعد واحدة من أبرز الممثلات المعاصرات في بوليوود، وشقيق كل من النجمين المعروفين راج كابور وشاشي كابور. دخل شامي كابور مجال التمثيل عام 1953، ولعب بطولة العديد من الأفلام، منها «ليلة في باريس» و»جاينا تاون» و «جنكلي»، وآخرأفلامه كان “ساندويتش» في عام 2006.
وقد عرف عن الممثل الوسيم، مصاحبته أجمل نجمات الفن في الهند، من بينهن شارميلا طاغور.

الصباح

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق