الرياضة

75 نزاعا للاعبين أمام الجامعة

مصدر مسؤول: ندافع عن حقوق اللاعب والفريق وأغلب القرارات ستصدر قبل نهاية الأسبوع

بلغ عدد ملفات نزاعات اللاعبين مع أنديتهم 75 ملفا، إلى حدود صباح أمس (الثلاثاء)، حسب مصادر من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
وقالت المصادر ذاتها إن اللجنة الجامعية المكلفة بنزاعات اللاعبين فتحت عددا من الملفات منذ يوم الخميس الماضي، واتخذت قرارات بشأنها، منها حالات لاعبي المغرب الفاسي محمد البقالي وقادر فال، اللذين تقرر إلزام فريقهما بصرف مستحقاتهما العالقة منذ مواسم، ولاعبي شباب المسيرة زهير عفيفي وعادل حليوات وخليل البزداوي وعبد الرزاق سقيم، الذين تقرر الترخيص لهم بالانتقال إلى فرق أخرى وتمكينهم من تعويضاتهم المالية، بعد أن وضعهم فريقهم في لائحة الانتقالات ومنعهم من التداريب، حسب ما تضمنه تقرير معاينة العون القضائي، ولاعب أولمبيك آسفي المهدي النملي، الذي يطالب بمستحقات تعود إلى مواسم سابقة.
وتتكون اللجنة من أعضاء من لجنة القوانين والأنظمة وأطر بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
وتواصل الجامعة فتح الملفات، إذ توقعت المصادر نفسها أن تصدر قرارات فيها قبل نهاية الأسبوع الماضي، طبقا لقانون اللاعب.
وأوضحت المصادر نفسها أن أغلب الملفات تتضمن حالات لاعبين لم يحصلوا على رواتب ثلاثة أشهر من فرقهم ما يسعفهم في المطالبة بفسخ عقودهم، وفي هذه الحالة تعطي اللجنة للفريق مهلة 15 يوما للإدلاء بما يكذب ذلك، قبل فسخ العقد.
وهناك حالات لاعبين منعتهم فرقهم من إجراء التداريب معها، ولم تسجلهم في قوائمها رغم ارتباطهم معها بعقود سارية المفعول، وفي هذه الحالة تطالب اللجنة اللاعب المعني بإثبات ذلك، الأمر الذي يتم عادة عبر مفوض قضائي، كما فعل لاعبو شباب المسيرة، ليتقرر في نهاية المطاف الترخيص لهم بالانتقال إلى فرق أخرى والاستفادة من تعويضات فسخ العقد من جانب واحد.
وأشارت المصادر نفسها إلى أن أندية تحاول التحايل على الوضع الجديد، إذ ادعت أن لاعبيها تغيبوا عن التداريب، وفي هذه الحالة تطالبها الجامعة بالإدلاء بما يفيد ذلك، وما إذا كان اللاعب توصل بمراسلة من الفريق لاستدعائه إلى التداريب أو لإنذاره في حال تغيب عنها أو تغريمه.
وأضافت المصادر ذاتها أن اللجنة الجامعية تعتزم استدعاء شهود منهم عميد الفريق في حال لم تكن الأدلة الموجودة أمامها غير كافية.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق