وطنية

ملياران و600 مليون درهم أرباح التجاري وفا بنك

صادق المجلس الإداري لمجموعة التجاري وفا بنك على النتائج الموطدة للمجموعة، التي تهم النصف الأول من السنة الجارية. وساهمت مختلف المهن والفروع التابعة للبنك في تحسين حصيلة أداء المجموعة، إذ سجل الناتج الصافي البنكي الموطد ارتفاعا، خلال ستة أشهر الأولى من السنة الجارية، بنسبة 14.8 في المائة، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية، ليصل إلى حوالي 8 ملايير درهم (7.9 ملايير درهم). وحققت المجموعة أرباحا صافية موطدة ناهزت مليارين و600 مليون درهم، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 16.4 في المائة، بالمقارنة بين النصف الأول من السنة الجارية ونظيره من السنة الماضية، في حين أن حصة المجموعة في الناتج الصافي وصلت إلى مليارين و200 مليون درهم. وارتفع  إجمالي حصيلة المجموعة إلى 324.9 مليار درهم، مسجلا ارتفاعا بنسبة 9.1 في المائة، وتعززت مواردها الذاتية، التي وصلت في المجمل إلى 28.4 مليار درهم، مسجلة تحسنا بنسبة 10.3 في المائة بالمقارنة مع النصف الأول من السنة الماضية.
ووصل عدد زبناء المجموعة إلى 4.8 ملايين زبون، وذلك ارتباطا بسياسة القرب التي تنهجها المؤسسة، إذ وصل العدد الإجمالي لشبكتها إلى 2205 وكالات، بزيادة 331 وكالة، بالمقارنة مع يونيو 2010، ويؤمن الخدمات داخل هذه الوكالات وفي مختلف فروع المجموعة ما لا يقل عن 14 ألفا و 233 مستخدما.
في السياق ذاته، عرفت تكاليف الاستغلال ارتفاعا بنسبة 8.1 في المائة لتستقر في حدود 3 ملاير درهم، لكن ارتفاع الناتج الصافي البنكي بشكل ملحوظ ساهم في تقليص معامل الاستغلال الذي تحسن ب 2.6 نقطة ليستقر في حدود 43.4 في المائة، علما أن هذا المعامل يحتسب بإجراء عملية قسمة التكاليف العامة للاستغلال على الناتج البنكي الصافي، وهكذا كلما تقلص هذا المعامل يكون أداء المؤسسة البنكية جيدا، وفي حال ارتفاعه، فإن ذلك يعني أن جزءا من الأرباح يضيع في نفقات التسيير.
من جهة أخرى ظلت كلفة المخاطر شبه مستقرة، إذ لم تتعد 0.35 في المائة، وأرجع مسؤولو البنك ذلك إلى التدبير الفعال للمخاطر، الذي مكن المؤسسة من استشراف انعكاسات الأحداث بكل من تونس والكوت ديفوار حين إغلاق حساب السنة المالية 2010.
وأكد المجلس الإداري أن المجموعة ستواصل توسعها وتقدمها سواء على المستوى المحلي أو الدولي. وستستمر في تنمية مشاريع مهيكلة من خلال قاعدة معلوماتية متطورة تسهم بفعالية في تحسين التدبير الداخلي للمجموعة.
وعملت المجموعة خلال النصف الأول من السنة الجارية، في إطار تدعيم نمطها التنموي، على إعداد مخطط إستراتيجي جديد “التجاري وفا 2015″، الذي يأخذ بعين الاعتبار القدرات الحالية للمجموعة وتموقعها الجهوي وآفاقها المستقبلية. ونوه المجلس الإداري للمجموعة بكافة العاملين على النتائج التي حققوها خلال النصف الأول من السنة الجارية.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض